الإمارات وجهة سياحية مفضلة لنسبة كبيرة من الروس

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

شهد مطار دوموديدوفا الدولي في موسكو ازدحاماً أمام مركز خدمات المسافرين التابع لشركة طيران الإمارات، حيث استأنفت الشركة رحلاتها بين موسكو ودبي من 11 سبتمبر الجاري، بمعدل رحلتين في الأسبوع، مع اتخاذ التدابير الصحية اللازمة للوقاية من فيروس «كورونا» المستجد.

وفي اليوم نفسه استأنفت شركة «أيروفلوت» الروسية رحلاتها إلى دبي، وكذلك بمعدل رحلتين أسبوعياً يومي الجمعة والسبت.

والتقت «البيان» في مطار دوموديدوفا عدداً من المسافرين إلى الإمارات للاستماع إلى انطباعاتهم بعد التوقف الطويل نسبياً. وقالت ناتاليا خوداراجكوفا، المسافرة مع زوجها وأطفالها الثلاثة، إنها تشعر بسعادة عميقة لتمكنها، بعد طول انتظار، من السفر مجدداً إلى الإمارات، حيث تعد وجهتها المفضلة للسياحة، بفضل حسن الضيافة والخدمات المميزة، والطقس الجيد والأسعار المناسبة، واصفة الإمارات بأنها بلدها الثاني، ولا تشعر نفسها غريبة فيها، وأن هذه الرحلة هي الثامنة لها إلى الإمارات.

أما رجل الأعمال المقيم في روسيا محمد قدور، فقال إنه انتظر بفارغ الصبر قرار استئناف الرحلات الجوية بين روسيا والإمارات، حيث ترتبط أعماله التجارية بين البلدين، فضلاً عن إقامة الكثير من أقربائه وأصدقائه في الإمارات، موضحاً أن عدد سفراته من موسكو إلى مدينة دبي كان يتجاوز مرتين إلى ثلاث شهرياً.

جدير بالذكر أن شركة طيران الإمارات كانت تسيّر رحلتين يومياً بين دبي وموسكو، وكانت في بعض الأحيان تصل لثلاث يومياً، حيث تعد دولة الإمارات من أهم الوجهات المفضلة والدائمة للعمل والسياحة لنسبة كبيرة من المواطنين الروس، فضلاً عن كونها محطة ترانزيت حيوية، قبل أن يتم تعليقها بين الجانبين.

وبحسب الاتفاق الموقع بين البلدين، يلزم جميع المسافرين حيازة شهادة تأمين صحي، ونتائج فحوص تؤكد عدم الإصابة بفيروس «كوفيد 19»، لا تزيد مدة سريان مفعولها على 96 ساعة قبل الوصول إلى نقطة التوجه. وفي حال عدم توافرها، يتم إجراء الفحص في داخل المطار، وإذا أظهرت الفحوص إصابة المسافر يتم وضعه في الحجر الصحي لـ14 يوماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات