الرئيس التنفيذي للشركة لـ«البيان الاقتصادي»:

«تبريد» تستهدف الفرص الاستثمارية الواعدة إقليمياً

محطات «تبريد» تخدم باقة من المشاريع الحيوية في الإمارات | البيان

قال بدر اللمكي، الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للتبريد المركزي «تبريد»، إن الشركة لا تزال تدرس فرص التوسع والاستثمار داخل دولة الإمارات وخارجها وتسعى لاقتناص أفضل أفضلها لا سيما وأن الشركة في وضع جيد يؤهلها لاغتنام فرص النمو رغم التداعيات التي فرضتها جائحة «كورونا».

وأضاف، في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي»، أن «تبريد» دائماً ما تتواصل مع مختلف الأطراف المعينة والمستثمرين لتقييم فرص التوسع إلى جانب البحث بشكل مستمر عن أي فرصة استثمارية جيدة سواء داخل دولة الإمارات أو خارجها في مسعى منها لتحقيق أهدفها الاستراتيجية.

وأكد أن الشركة تعمل حالياً في 6 دول فيما تسعى لتعزيز حضورها في أسواق مثل السعودية والهند، وتنظر كذلك إلى السوق المصرية التي تعد سوقاً واعدة إذ إن الشركة في مفاوضات مع جهات حكومية وخاصة لاستشراف الفرص الجديدة هناك.

نمو الأرباح

وأكد بدر اللمكي أن الشركة نجحت في تحقيق نمو في أرباحها الصافية المنسوبة إلى الشركة الأم بنسبة 13% إلى 224.3 مليون درهم في النصف الأول من العام الجاري رغم الجائحة، حيث حافظت خلال تلك الفترة على سير عملياتها وتقديم حلول تبريد المناطق دون انقطاع لكافة عملائه.

أداء جيد

وأضاف اللمكي أن الأداء الجيد في النتائج النصفية جاء مدعوماً في الأساس باستحواذ الشركة على نشاط «إعمار» لتبريد منطقة وسط مدينة دبي كبرج خليفة و«دبي مول» ونافورة دبي و«دبي أوبرا»، وذلك بموجب اتفاقية شراكة طويلة الأمد لتوفير ما يصل إلى 235 ألف طن تبريد إلى أبرز المشاريع والوجهات في إمارة دبي.

وذكر الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للتبريد المركزي «تبريد»، بأن عودة الحياة لطبيعتها في دولة الإمارات بعد السيطرة على الفيروس سيكون لها دور كبير في تعزيز أعمال وأنشطة الشركة خلال النصف الثاني من العام، حيث من المتوقع أن تحافظ الشركة على أدائها المالي خلال العام الحالي بأكمله.

خدمات أساسية

وأشار اللمكي أن من بين العوامل التي عززت أداء الشركة في مواجهة فترة التوقف في الربع الثاني بسبب «كورونا» هو أن الشركة تقدم خدمات أساسية أخرى بخلاف التبريد، مثل المياه والكهرباء وبالتالي لم تتأثر أعمال الشركة كثيراً بالجائحة.

وأوضح بدر اللمكي، أن الطاقة الإنتاجية الإجمالية للمجموعة عبر دول مجلس التعاون الخليجي ارتفعت إلى 1.342 مليون طن تبريد خلال النصف الأول من العام الجاري، كما أضافت الشركة 160 ألف طن تبريد من خلال الارتباط بعملاء جدد في النصف الأول موزعة بواقع 150 ألف طن تبريد في دولة الإمارات و10 آلاف طن خارجها.

83 محطة

وأوضح أن «تبريد» لديها حالياً 83 محطة في مختلف أنحاء العالم يصل إنتاجها لعدد من أبرز المشاريع الكبيرة مثل برج خليفة ومول دبي وجامع الشيخ زايد الكبير وجميع المشاريع التطويرية في جزيرة المارية بأبوظبي، وجزيرة ياس وعالم فيراري أبوظبي، ومترو دبي، بالإضافة إلى مرفأ البحرين المالي ومشروع جبل عمر بمكة المكرمة.

وأشار أن المحطات بواقع 72 في دولة الإمارات و3 في السعودية و5 في سلطنة عمان ومحطة واحدة في البحرين، بالإضافة إلى محطات أخرى في المنطقة، حيث يصل إنتاج تلك المحطات لأبرز المشاريع السكنية والتجارية الحكومية والخاصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات