بأصول 2.1 تريليون درهم:

"أبوظبي للاستثمار" يحافظ على صدارته "عربياً" لقائمة الصناديق السيادية

حافظ جهاز أبوظبي للاستثمار "أديا"، على صدارته "عربياً" ضمن أكبر 10 صناديق سيادية في العالم، وفقاً لأحدث بيانات نشرها معهد صناديق الثروة السيادية (إس دبليو إف آي)، المتخصص في دراسة استثمارات الحكومات والصناديق السيادية.

وبحسب البيانات المحدثة خلال شهر سبتمبر الجاري، حافظ جهاز أبوظبي أيضاً على المرتبة الثالثة عالمياً ضمن ترتيب الصناديق السيادية الأكبر في العالم بإجمالي أصول بلغت 579.62 مليار دولار (ما يعادل 2.13 تريليون درهم) تشكل 7.4% من إجمالي أصول الصناديق السيادية.

وجاءت مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، في المركز الرابع عربياً والعاشر عالمياً بأصول 305.2 مليار دولار (1.12 تريليون درهم)، تمثل 3.9 % من إجمالي أصول الصناديق السيادية العالمية.

وعربياً، جاء صندوق هيئة الاستثمار الكويتية في المركز الثاني عربياً والرابع عالمياً، بأصول 533.7 مليار دولار، تشكل 6.8% من إجمالي أصول الصناديق السيادية في العالم.

واحتل صندوق الاستثمارات العامة السعودي المركز الثالث عربياً والثامن عالمياً، بأصول 390 مليار دولار مقارنة بنحو 360 مليار دولار في أغسطس الماضي، بزيادة 8.3%.

وعالمياً، جاء صندوق التقاعد الحكومي النرويجي في المرتبة الأولى كأكبر صندوق سيادي في العالم، بأصول 1.108 تريليون دولار تشكل 14.2% من إجمالي أصول الصناديق السيادية في العالم، تلاه شركة الصين للاستثمار في المركز الثاني بأصول 940.6 مليار دولار.

وبحسب التقرير بلغ إجمالي موجودات الصناديق السيادية المصنفة 7.833 تريليون دولار.

ويستند التقرير إلى بيانات رصدها معهد صناديق الثروة السيادية حول العالم لـ89 صندوقا سياديا.

ويعد المعهد منظمة عالمية تهدف إلى دراسة صناديق الثروة السيادية والمعاشات وصناديق التقاعد، والبنوك المركزية والأوقاف وغيرها من أجهزة الاستثمار العام على المدى الطويل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات