مرحلة جديدة لصندوق محمد بن راشد للابتكار

صورة

أطلقت وزارة المالية، أمس، المرحلة المستقبلية لصندوق محمد بن راشد للابتكار، لإدارة وتشغيل الصندوق وبرامجه تحت مظلة وطنية واحدة، بهدف خلق بيئة عمل متكاملة داعمة للابتكار من أجل المستقبل، حيث سيتم ربط كافة الخدمات التي يقدمها الصندوق وتقديمها بطريقة متكاملة تعزز استفادة الأعضاء المبتكرين. فيما سيقوم مصرف الإمارات للتنمية بتشغيل برنامج مُسرع الابتكار إلى جانب برنامج خطة الضمانات التابعين للصندوق.

أهمية

وأكد يونس الخوري، وكيل وزارة المالية، أهمية إطلاق المرحلة المستقبلية لتفعيل دور الصندوق في الانتقال إلى اقتصاد متنوع ومرن قائم على المعرفة، وابتكار حلول تدعم تحقيق مستهدفات مئوية الإمارات 2071 والاستراتيجية الوطنية للابتكار، وتسهم في تحقيق الرؤية التنموية لدولة الإمارات لتكون في مصافّ الدول الأكثر ابتكاراً على المستوى العالمي.

وقال: «تحرص الوزارة على أن تكون مساهماً أساسياً في مسيرة الإمارات نحو المستقبل من خلال المساهمة في تطوير منظومة الابتكار في الدولة، والعمل مع كافة المؤسسات في القطاعين العام والخاص لتفعيل دورهم في تعزيز أهداف وأنشطة الابتكار في الدولة.

ويأتي إطلاق المرحلة في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها الوزارة مع مصرف الإمارات للتنمية بهدف ربط كافة خدمات الصندوق وتقديمها بطريقة متكاملة للأعضاء بما يضمن تقديم خدمة سريعة وسهلة تحت مظلة وطنية واحدة تساهم في تحقيق الخطط والاستراتيجيات الحكومية».

وأضاف: «تواصل منظومة الابتكار في الدولة الازدهار في ظل دعم القيادة اللامحدود، لتساهم في تسخير التقنيات الناشئة والأفكار المبتكرة لتوفر بيئة ممكنة للمبتكرين تدعم جهودهم في تطوير حلول مبتكرة لمواجهة التحديات العالمية والإقليمية والمحلية الحالية والمستقبلية، وتعزيز مكانة الإمارات مركزاً عالمياً للابتكار».

وقال فيصل البستكي، الرئيس التنفيذي لمصرف الإمارات للتنمية: «يأتي إطلاق المرحلة المستقبلية استكمالاً لأعمال المصرف الحالية بإدارة وتشغيل صندوق محمد بن راشد للابتكار، بهدف ربط كافة خدمات الصندوق بطريقة متكاملة تحت مظلة المصرف، بما يضمن تقديم خدمات سريعة وسهلة تسهم في دعم روّاد الأعمال والمبتكرين الناشئين لتطوير ونمو أعمالهم ومشاريعهم الإبداعية.

كما سيتولى المصرف إدارة وتشغيل كافة برامج الصندوق: برنامج الضمانات التي توفر للمبتكرين إمكانية الحصول على دعم مالي من خلال ضمانات ائتمانية مقدمة من الحكومة، وبرنامج مسرع الابتكار، وهو منصة لدعم المبتكرين وتعزيز مهارتهم من خلال تنظيم وعقد مجموعة من الدورات التدريبية وورش العمل التخصصية التي يقدمها نخبة بارزة من الخبراء».

وأكد أن التعاون يأتي ضمن رؤية حكومة الإمارات لدعم المشاريع الابتكارية، من خلال توفير التمويل بطرق مبتكرة بما يمكّنها من الاستمرارية والنجاح، والمساهمة في توفير فرص العمل والابتكار وخلق الفرص الاقتصادية لدفع مسيرة التنمية في الدولة.

طلبات

وبلغ إجمالي عدد الطلبات المقدمة إلى الصندوق خلال الفترة 2016-2020، حوالي 880 طلباً مقدمة من 65 دولة حول العالم لبرنامج خطة الضمانات ولبرنامج مسرّع الابتكار.

كما تم تسهيل ما يزيد عن 120 فرصة شراكة لدعم مشاريع الأعضاء. وبلغ عدد أعضاء صندوق محمد بن راشد للابتكار 43 عضواً، حيث يتخذ 25 عضواً من إجمالي عدد الأعضاء دولة الإمارات مقراً لأعمالهم ويتم تقديم الدعم لهم من قبل 30 خبيراً متخصصاً من مختلف القطاعات وبلغت قيمة التمويل التي تمكن الأعضاء من تحصيلها خلال الفترة نفسها حوالي 171.9 مليون درهم .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات