من خلال صفقة جديدة قيمتها 20 مليار درهم

أدنوك تستقطب استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 10 مليارات درهم

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اليوم عن إبرام اتفاقية شراكة طويلة الأمد مع تحالف يضم عدداً من المؤسسات الاستثمارية بقيادة شركة أبولو جلوبال مانجمنت "أبولو" المدرجة في بورصة نيويورك تحت رمز (NYSE: APO) والتي تعد إحدى أكبر شركات إدارة الاستثمارات البديلة في العالم، وذلك للاستثمار في أصول عقارية لأدنوك تبلغ قيمتها 20 مليار درهم (5.5 مليار دولار). وتتيح هذه الشراكة لأدنوك الاستفادة من عوائد إيجار مجموعة من أصولها العقارية، وذلك بموجب اتفاقية إيجار مدتها القصوى 24 عاماً. وستستفيد أدنوك من القيمة الكبيرة لمجموعة من أصولها العقارية غير الأساسية لاستقطاب رؤوس أموال عالمية جديدة لإعادة استثمارها في دعم مشاريع ومبادرات النمو الاستراتيجي في أعمالها الأساسية في قطاع النفط والغاز.
 
وقامت أدنوك بتحديد مجموعة من الأصول العقارية التابعة لها ووضعتها تحت مظلة شركة أبوظبي للتأجير العقاري القابضة المحدودة RSC (ADPLHC) التابعة لها والتي تمتلك حصص إيجارات طويلة الأجل في محفظة كبيرة من أصول أدنوك العقارية المتنوعة في أبوظبي. ومن خلال التفاوض مع مستثمرين عالميين، تم تقييم هذه المجموعة من العقارات بـ 20 مليار درهم، وتم الاتفاق على أن يقوم التحالف الاستثماري الذي تقوده "أبولو" بالاستحواذ على حصة 49% في شركة ADPLHC وذلك في إحدى أكبر الصفقات العقارية في المنطقة، وستحتفظ أدنوك بحصة الأغلبية البالغة 51% وكذلك بالملكية الكاملة للأصول العقارية التابعة لها وحق التحكم وإدارة العمليات والتشغيل والصيانة. وستحصل أدنوك على عوائد فورية بقيمة 10 مليارات درهم (2.7 مليار دولار أمريكي) بموجب هذه الصفقة التي من المتوقع أن يتم إنجازها في الربع الأخير من عام 2020 بعد الحصول على الموافقات التنظيمية واستيفاء الشروط المطلوبة. 
 
وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: "تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة، تحرص أدنوك على إبرام شراكات متميزة تحقق أقصى قيمة ممكنة من محفظة أصولها عبر استقطاب استثمارات استراتيجية ذكية ومبتكرة. ويسرنا اليوم التوقيع على هذه الاتفاقية مع شركة ’أبولو جلوبال مانجمنت‘ التي تعد إحدى أكبر شركات إدارة الاستثمارات البديلة في العالم للاستفادة من خبراتهم الكبيرة في مجال إدارة الأصول العقارية وتطبيق أفضل المعايير العالمية في إدارة العقارات ورفع كفاءة التكلفة في محفظة أصولنا العقارية". 
 
وأضاف: "توفر هذه الشراكة لأدنوك سيولة نقدية من أصول عقارية غير مرتبطة بأعمالها الأساسية لإعادة استثمارها في دعم وتمويل مشاريع ومبادرات النمو الاستراتيجي في أعمالها الرئيسية في مجال النفط والغاز. كما تتيح الهيكلة المبتكرة والمرنة لهذه الشراكة استقطاب أدنوك لرؤوس أموال عالمية مع الاحتفاظ في الوقت نفسه بحق التحكم وملكية أصولها العقارية لدعم أدائها المالي وتعزيز مرونتها النقدية. كما تستفيد هذه الشراكة من سجل أدنوك الناجح والمتميز في استقطاب مؤسسات استثمارية عالمية رائدة لدولة الإمارات وأبوظبي وترسيخ مكانة دولة الإمارات وجهة مفضلة للاستثمار في مختلف الظروف وذلك بفضل البيئة الموثوقة والمستقرة ومنظومتها التشريعية المتميزة". 
 
وستتيح هذه الشراكة لـ "أبولو" فرصة فريدة للاستثمار في أصول عقارية ممتازة ذات عوائد منخفضة المخاطر، وتحقيق تدفقات نقدية مستقرة وطويلة الأجل من محفظة أصول عقارية تابعة لإحدى أهم شركات الطاقة في العالم على صعيد التصنيف الائتماني، والتي من المتوقع أن تحقق معدلات إشغال وإيجارات قوية. وقامت أبولو بتصميم وهيكلة الصفقة اعتماداً على قدرتها على العمل في مختلف الأسواق العالمية والخبرات الكبيرة التي اكتسبتها من خلال منصة الاستثمار المتكاملة الخاصة بها والتي تضم استثمارات في قطاعات العقارات والبنية التحتية والتأمين. 
 
من جانبه، قال ليون بلاك، الرئيس والرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة أبولو: "يسعدنا الاستثمار في محفظة أدنوك العقارية والمساهمة في دعم خططها الاستراتيجية، وفي الوقت نفسه توفير فرص واعدة ومنخفضة المخاطر لمستثمرينا. إن تنفيذ استثمار مؤسسي طويل الأجل وهيكلته بهذه الطريقة المتميزة يعكس قدرة ’أبولو‘ على تبني استراتيجيات مبتكرة لتصميم صفقات استثمارية تتناسب مع أهداف شركائنا". وأضاف: "في سوق تندر فيه العوائد عالية الجودة وطويلة الأمد، توفر هذه الصفقة لعملائنا من المؤسسات الاستثمارية وصناديق التأمين فرصة المشاركة في استثمار بحقوق ملكية إلى جانب شركة عالمية مثل أدنوك".
 
ومنذ إعلانها في عام 2017 عن نهج استباقي مرِن لإدارة أصولها وتوسيع نطاق برنامجها للشراكات الاستراتيجية والاستثمارات المشتركة بهدف تحقيق قيمة إضافية  لدولة الإمارات وأبوظبي، دخلت أدنوك أسواق المال العالمية لأول مرة عبر إصدار سندات بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي مدعومة بأصول "خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام "أدكوب"، ونفذت بنجاح اكتتاب عام على جزء من أسهم "أدنوك للتوزيع" في أول عملية إدراج لشركة تابعة لأدنوك، كما أبرمت العديد من الشراكات الاستراتيجية التجارية من خلال شركاتها في مجالات الحفر والتكرير والأسمدة وتداول السلع والمنتجات والمشتقات وغيرها. وأنجزت أدنوك مؤخراً شراكة استراتيجية مع عدد من صناديق الثروة السيادية والمؤسسات الاستثمارية الرائدة في العالم للاستثمار في أصول البنية التحتية الخاصة بأنابيب نقل وتوزيع النفط والغاز. 
 
وتأتي الاتفاقية التي تم توقيعها اليوم في إطار برنامج أدنوك الناجح لجذب وتنفيذ استثمارات مشتركة في البنية التحتية والأصول العقارية وجهودها المستمرة لتنفيذ استراتيجيتها لخلق وزيادة القيمة. واستطاعت أدنوك بفضل تميز وجودة أصولها العقارية استقطاب كبرى الشركات الدولية لهذا التحالف الذي تقوده شركة أبولو، مما يعزز مكانتها ودورها المحوري كمحفز للاستثمار المسؤول والمستدام وخلق القيمة لدولة الإمارات وأبوظبي.
 
وقام بنك "إتش إس بي سي" بمهمة المستشار المالي لأدنوك، بينما قام "موليس آند كومباني" كمستشار مالي مستقل لأدنوك.
كلمات دالة:
  • أدنوك،
  • استثمارات أجنبية،
  • الإمارات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات