التجارة العالمية شريان الحياة لأسواق «العقارات الصناعية» بدبي

توفّر التجارة العالمية السلع الحيوية للمستهلكين، وتدعم ملايين الوظائف في أنحاء العالم، وهي شريان الحياة لكثير من أسواق العقارات الصناعية، بما في ذلك دبي، حسبما أفاد تقرير حديث.

وقال التقرير الذي أصدرته، أمس، «سي بي آر إي»، بعنوان «التدفق المتغير للتجارة الدولية»، إن التوترات التجارية والجيوسياسية والتطورات التكنولوجية، وارتفاع تكاليف النقل على مدى السنوات القليلة الماضية أدت إلى قيام الشركات بالتنويع، وإضفاء الطابع الإقليمي على سلاسل التوريد الخاصة بها، وقد تسارع هذا الاتجاه مع بداية «كوفيد 19».

وأكد التقرير أهمية موقع منطقة الشرق الأوسط قائلاً: إنها تتمتع بوضع جيد للاستفادة من تنويع سلسلة التوريد، نظراً لموقعها الجغرافي بين الشرق والغرب، ولكن أيضاً بفضل الاستثمارات الكبيرة السابقة في قطاع الخدمات اللوجستية، وخط الإمداد المستمر.

وقال التقرير: إن الطاقة الاستيعابية لميناء جبل علي التابع لموانئ دبي العالمية تبلغ أكثر من 22.000.000 حاوية مكافئة، وهو يضيف إلى هذه السعة عبر نظام تخزين الحاويات عالي التقنية، والذي سيزيد السعة في المبنى 4 بأكثر من 200%.

علاوة على ذلك يعمل ميناء خليفة في أبوظبي على توسيع محطاته الحالية لزيادة السعة من 2.500.000 حاوية مكافئة إلى أكثر من 15.000.000 حاوية مكافئة في 2030، بالإضافة إلى ذلك، تمضي مدينة خليفة الصناعية في تطوير مضاربات كبيرة، وأعمال بنية تحتية تاريخية ستدعم الصناعة.

وبمجرد اكتمال سكة حديد الاتحاد، ستكون شبكة سكة حديد بطول 1200 كيلو متر، تربط الإمارات بالسعودية في الغرب وسلطنة عُمان في الشرق، وستعمل شبكة الإمارات على ربط أبوظبي ومدينة خليفة الصناعية وميناء جبل علي ودبي والشارقة ورأس الخيمة والفجيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات