شراكة بين كارفور ومزرعة الإمارات البيولوجية لتوفير المنتجات الزراعية العضوية للمستهلكين

وقعت كارفور، التي تديرها ماجد الفطيم في الإمارات، مذكرة تفاهم مع مزرعة الإمارات البيولوجية، أكـبر مـزرعة خـاصـة للـزراعة الـعـضـوية في الإمارات، ومن خلالها ستؤمن كارفور 450 طناً من المنتجات الزراعية العضوية من مزرعة الإمارات البيولوجية.

وتشمل الاتفاقية أكثر من 70 منتجاً عضوياً، وتتضمن الخيار وطماطم البرقوق والطماطم الكرزية والجزر والباذنجان والفليفلة الخضراء والكرنب الأجعد والمسطح (كايل) والبامية، حيث بات بإمكان عملاء كارفور الاستفادة من تنوع الخيارات ووفرتها عندما يقررون التسوق من المنتجات المحلية. وتندرج هذه الاتفاقية في إطار استراتيجية شركة ماجد الفطيم لدعم المزارعين المحليين في دولة الإمارات، كما تشكل استكمالاً لمسار مذكرات التفاهم الموقعة سابقاً مع وزارة التغير المناخي والبيئة، والتي تسعى من خلالها إلى زيادة حجم توافر المنتجات المحلية في كافة متاجر كارفور المنتشرة في أرجاء البلاد.

وقال فيليب بجييون، مدير «كارفور الإمارات» لدى ماجد الفطيم للتجزئة: «يدرك المستهلكون اليوم تماماً أهمية اختيار المنتجات الطازجة والصحية، ولقد شهدنا إقبالاً واسعاً على المجموعة المتنوعة التي توفرها المزارع المائية داخل متاجر كارفور. وقعنا منذ ثلاث سنوات مذكرة تفاهم مع وزارة التغير المناخي والبيئة لدعم المزارع المحلية، وقد أدت للعديد من الشراكات الرائعة. ونحن فخورون الآن بالإعلان عن تعاونٍ جديد مع مزرعة الإمارات البيولوجية، من شأنه أن يقدم قيمة استثنائية للمستهلكين في جميع أنحاء الإمارات».

وستساهم كارفور، من خلال توريد المزيد من المنتجات العضوية المحلية من مزرعة الإمارات البيولوجية، في رفع مستوى الأمن الغذائي في البلاد عبر دعم المزارع المحلية وتخفيض «الأميال الغذائية»، أي توفير منتجات مستدامة تتسم بقربها من المستهلك وبمراعاتها للبيئة. وكانت كارفور افتتحت العام الماضي أول مزرعة مائية داخل متجر على مستوى المنطقة في ياس مول، في خطوةٍ تؤكد من خلالها على التزام الشركة ودورها كقوة دافعة نحو تحقيق الاستدامة البيئية.

    [IMAGE 1]

طباعة Email
تعليقات

تعليقات