أسواق الأسهم تصعد لأعلى مستوياتها في شهرين

صعدت الأسهم المحلية لأعلى مستوياتها في شهرين بختام جلسة أمس، معززة بعمليات شراء مؤسساتية وأجنبية، استهدفت بالأساس سوق دبي مع تحقيقه أكبر وتيرة مكاسب في يوم واحد، منذ 7 يونيو الماضي وسط نشاط على أسهم ذات أساسيات قوية حققت نتائج مستقرة ومعتدلة رغم تحديات جائحة «كوفيد 19»، لترتفع السيولة قرب 650 مليوناً.

وارتفع سوق دبي بنحو 1.89% ليغلق عند 2155.4 نقطة على وقع مكاسب البنوك والعقار والاستثمار والنقل، فيما صعد سوق أبوظبي بنحو 0.62% إلى 4386.67 نقطة مع ارتفاع البنوك والعقار والاتصالات والاستثمار مقابل هبوط الطاقة، ليصعد السوقان بذلك لأعلى مستوياتهما منذ 8 يونيو الماضي.

واستقطبت الأسهم سيولة بنحو 644.1 مليون درهم، تركزت 62% منها بشكل رئيسي في 3 أسهم وهي «الإمارات دبي الوطني» و«إعمار العقارية» و«الدار»، وتوزعت بواقع 458.6 مليوناً في دبي و185.5 مليوناً في أبوظبي، وجرى تداول 423.23 مليون سهم منها 329.9 مليوناً في دبي و93.29 مليوناً بأبوظبي من خلال 8879 صفقة.

سوق دبي

وعزز صعود سوق دبي ارتفاع قطاع البنوك 1.68% مع صعود «الإمارات دبي الوطني» 2.63% و«دبي الإسلامي» 1.04%، وصعد قطاع العقار 2.03% مستمداً الدعم من مكاسب «إعمار العقارية» 2.96% و«إعمار للتطوير» 3.3% و«إعمار مولز» 2.94% و«أرابتك» 0.42%، بينما تراجع «داماك» 2.24% و«ديار» 1.38% و«الاتحاد العقارية» 0.6%.

وارتفع قطاع الاستثمار 1.71% مع صعود «سوق دبي المالي» 2.32% و«دبي للاستثمار» 1.75%، بينما انخفض «شعاع» 1.54%، وزاد قطاع النقل 4.34% مع نمو «أرامكس» 6.53% و«العربية للطيران» 1.77% و«الخليج للملاحة» 1.24%.

وهيمن «الإمارات دبي الوطني» على النشاط مستقطباً 125.6 مليون درهم ما يعادل 27.4% من سيولة سوق دبي ونحو 19.5% من سيولة السوقين، ثم «إعمار العقارية» 98.5 مليوناً، و«أرامكس» 28.7 مليوناً، محققاً أكبر وتيرة ارتفاع، فيما كان «مصرف السلام» الأكثر انخفاضاً من بين 7 أسهم فقط متراجعة. عمد المستثمرون الخليجيون والأجانب نحو الشراء بصافٍ فدره 88.77 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون العرب والمواطنون نحو التسييل.

سوق أبوظبي

دعم صعود سوق أبوظبي ارتفاع قطاع البنوك 0.49% مع ارتفاع «أبوظبي الأول» 0.91% و«الشارقة الإسلامي» 0.88%، فيما استقر «أبوظبي التجاري»، ونزل «أبوظبي الإسلامي» 0.53%، وصعد قطاع الاتصالات بنحو 0.61% مع ارتفاع سهم «اتصالات» بذات النسبة.

وزاد قطاع الاستثمار 0.61% مع صعود «إشراق» 5.12% و«الواحة كابيتال» 4.08%، رغم انخفاض «العالمية القابضة» 0.17%، ونما قطاع العقار 3.17% مع ارتفاع «الدار» 3.39% و«رأس الخيمة العقارية» 0.26%، بينما نزل قطاع الطاقة 0.68% مع انخفاض «طاقة» 5% فيما استقر «أدنوك للتوزيع».

وهيمن «الدار» على النشاط بسيولة 60.8 مليون درهم، تعادل 33% من سيولة سوق أبوظبي، يليه «العالمية القابضة» 23.6 مليوناً، ثم «أبوظبي الأول» 19.7 مليوناً. وحقق «إشراق» أكبر وتيرة ارتفاع بنحو 5.12% قبل إيقاف التداول على السهم اعتباراً من الساعة 11، لحين إعلان نتائج اجتماع مجلس الإدارة، ولم يتراجع سوى 5 أسهم تصدرها «طاقة»، واتجه المستثمرون المواطنون والخليجيون نحو الشراء، بصافٍ قدره 17 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون العرب والأجانب نحو التسييل.

 

المؤسسات

مالت المؤسسات نحو الشراء بصافٍ قدره 80.6 مليون درهم، منها 61.8 مليوناً في دبي و18.75 مليوناً في أبوظبي، فيما اتجه المستثمرون الأفراد نحو التسييل، بصافٍ قدره 80.6 مليون درهم، موزعة بواقع 61.8 مليوناً في دبي و18.75 مليوناً في أبوظبي.

ـــ  سجلت شركة «القدرة القابضة» أرباحاً بنحو 68.65 مليون درهم في النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بنحو 92.8 مليون درهم في الفترة المقابلة 2019.

ـــ  حققت شركة أبوظبي الوطنية للتكافل أرباحاً صافية للمساهمين بنحو 46.2 مليون درهم في النصف الأول من العام، مقارنة بنحو 44.67 مليون درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

ـــ  ارتفعت أرباح شركة «دار التمويل» إلى 8.79 ملايين درهم في النصف الأول من العام الجاري، بزيادة قدرها 38.2% مقارنة بنحو 6.36 ملايين درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

ـــ  سجلت شركة «الخليج الاستثمارية» 6.18 ملايين درهم خسائر في النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بأرباح 1.38 مليون درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

ـــ  خفضت شركة «فودكو القابضة» خسائرها إلى 36.87 مليون درهم في النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بنحو 39.8 مليون درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

ـــ  قلصت شركة أبوظبي الوطنية لمواد البناء «بلدكو» خسائرها إلى 2.77 مليون درهم في النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بنحو 20.9 مليون درهم في الفترة نفسها من العام المنصرم.

ـــ  ارتفعت أرباح شركة «العين الأهلي للتأمين» إلى 32.27 مليون درهم في النصف الأول من العام الجاري مقارنة بنحو 32.2 مليون درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

ـــ  سجلت شركة «ميثاق» للتأمين التكافلي خسائر متراكمة بنحو 56.56 مليون درهم مع نهاية النصف الأول، بما يعادل 37.71% من رأس المال.

ـــ  خسرت شركة «الاتحاد للتأمين» نحو 9.42 ملايين درهم في النصف الأول من العام، مقارنة بأرباح 19.62 مليون درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

ـــ  بلغت أرباح شركة «الشارقة للتأمين» نحو 752.49 ألف درهم في النصف الأول 2020، مقابل أرباح بنحو 9.12 ملايين درهم في الفترة ذاتها من العام المنصرم.

ـــ  أكدت شركة «سلامة» أنها بصدد أخذ الإجراءات مع الجهات المختصة بخصوص الاستثمارات التي لها علاقة بالإدارة السابقة، مشيرة إلى أنه سيتم الإفصاح عن التفاصيل في الوقت المناسب. جاء ذلك توضيحاً لتصريحات جاسم الصديقي، رئيس مجلس إدارة الشركة الإسلامية العربية للتأمين-سلامة وفقاً لبيان الشركة على موقع سوق دبي المالي، أمس. وأضح بيان الشركة، أنه تم إبداء تحفظ من قبل مدققي الحسابات بشأن تقييم الشهرة الخاص بشركة سلامة للتأمينات الجزائر فيما يتعلق بالنصف الأول من العام الجاري. وترى إدارة الشركة بأنه ليس من الضروري اعتماد تخفيض خلال ربع السنة الثاني لسنة 2020 لقيام الإدارة بتقييم ديناميكية ظروف السوق بالجزائر بشكل متواصل.

ـــ  قلصت شركة «الخليجية للاستثمارات العامة» خسائرها إلى 10.24 ملايين درهم في النصف الأول من العام مقارنة مع خسائر قدرها 59.12 مليون درهم في الفترة المقابلة من عام 2019، فيما بلغت الخسائر المتراكمة للشركة 1.7 مليار درهم تشكل 95.81% من رأسمالها.

ـــ  أعلنت «ديار للتطوير» تسجيل خسائر متراكمة بنحو 1.5 مليار درهم مع نهاية النصف الأول من العام الجاري، تشكل 26.36% من رأسمالها، مشيرة أن الأسباب الرئيسية للخسائر هي قيمة مخصصات انخفاض قيمة الموجودات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات