مؤشر مديري المشتريات: انتعاش الأعمال بدبي في يوليو

ذكر تقرير نشرته وكالة بلومبرغ أمس أن الاقتصاد غير النفطي في دبي نما في يوليو للمرة الأولى عندما أدى تفشي وباء كورونا إلى توقف عالمي لحركة السفر والتجارة، فقد ارتفع مؤشر مديري المشترين في دبي إلى 51.7 الشهر الماضي، بزيادةً من مستوى يونيو البالغ 50 الذي يفصل النمو عن الانكماش.

وقال ديفيد أوين، الاقتصادي في أي اتش اس ماركت، في تقرير صدر اليوم الثلاثاء، إن بيانات مؤشر مديري المشتريات لشهر يوليو للقطاع الخاص غير النفطي بدبي تشير إلى بدء الانتعاش بعد "كوفيد -19".

وأضاف التقرير أن الشركات في دبي أخذت تستفيد من رفع قيود الحظر، في ظل السماح للزوار الأجانب بدخول المركز التجاري للشرق الأوسط اعتبارًا من 7 يوليو. منوها بقدرة الإمارات على احتواء الوباء وإبقائه تحت السيطرة.

وكان فريق الاستطلاع في "آي إتش  إس ماركت" أشار إلى زيادة في الطلب الاستهلاكي مع إلغاء القيود. وشهدت الشركات أيضًا مبيعات إضافية حيث بدأت الرحلات الجوية الدولية في العمل مرة أخرى وأعيد فتح الأماكن السياحية.

ووفق التقرير فقد كانت المكاسب في الإنتاج والأعمال الجديدة وراء النمو الأول في الاقتصاد غير النفطي في خمسة أشهر. وكان معدل نمو الإنتاج هو الأسرع حتى الآن في عام 2020. مشيرا إلى قطاع الإنشاءات والجملة والتجزئة يتصدر هذا الارتفاع. كما حقق قطاع السفر والسياحة أول ارتفاع في النشاط منذ فبراير على الرغم من بطئه من حيث نمو الإنتاج.  وارتفعت المخزونات بأقوى معدل لها منذ ديسمبر الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات