«دبي للسلع المتعددة» يبحث تعزيز التعاون مع السعودية

أجرى أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، أمس، محادثة عبر الإنترنت مع الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان سفير الدولة لدى السعودية. وأثنى بن سليم والشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان خلال المحادثة على الجهود الاستثنائية لحكومتي الإمارات والسعودية في مواجهة فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19» منذ البداية، وسلطا الضوء على العلاقات الاستراتيجية طويلة الأمد والرؤى المشتركة بين الإمارات والمملكة.

وجرى بحث سبل توطيد العلاقات الحالية مع السعودية خلال الفترة المقبلة وتوسيع التعاون التجاري الثنائي بين أكبر قوتين اقتصاديتين في دول مجلس التعاون الخليجي، وأكد بن سليم قدرة مركز دبي للسلع المتعددة على تعزيز تداول مجموعة كبيرة من السلع بين البلدين.

وقال الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان: هناك توافق تام وهدف مشترك بين رؤية المملكة 2030 ورؤية الإمارات 2021، ووجود مؤسسات مثل مركز دبي للسلع المتعددة يُعد أمراً ضرورياً لتعزيز التجارة في المجالات الرئيسية مثل الذهب والماس والشاي والقهوة، وأتطلع إلى التعاون المثمر مع مركز دبي للسلع المتعددة في المستقبل.

وقال أحمد بن سليم: تربط الإمارات والسعودية علاقات اقتصادية ودبلوماسية وثقافية وطيدة، ونحن نخطط لتطوير وتوسيع نطاق هذه الشراكة. ومع تركيز الاستراتيجيات الاقتصادية لكلا البلدين على التجارة غير النفطية، إلى جانب حجم التجارة الكبير من المعادن والأحجار الكريمة المصدرة من الإمارات إلى السعودية، يسهم مركز دبي للسلع المتعددة بشكل رئيسي في تعزيز التنوع الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف: تعد السعودية أيضاً من بين أكثر 10 دول استهلاكاً للشاي والقهوة في العالم، وتم استيراد أكثر من 91 ألف طن من القهوة هذا العام، وما قيمته 236.6 مليون دولار من الشاي خلال عام 2019. ويمثل هذا فرصة رائعة للتعاون بين المملكة ومركزي القهوة والشاي التابعين لمركز دبي للسلع المتعددة.

وبلغت قيمة التبادل التجاري بين المملكة العربية السعودية ودبي 25 مليار درهم في الربع الأول من العام الجاري، حيث بلغت قيمة الواردات 5.7 مليارات درهم والصادرات 6.9 مليارات، وإعادة التصدير 13 مليارا. ويجري مركز دبي للسلع المتعددة سلسلة من المحادثات الافتراضية مع سفراء الإمارات في أسواق رئيسية مثل بريطانيا، والصين، والهند، وكولومبيا، وألمانيا، والولايات المتحدة بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين الإمارات وتلك الدول، ومناقشة سُبل دعم العلاقات التجارية القائمة معها، والتعرف أكثر على ما تحتاجه الشركات في الأسواق المستهدفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات