«مكنزي»: مرونة فائقة لـ«ماجد الفطيم» تجاه «كوفيد 19»

ألان بجاني

ذكرت شركة «مكنزي» الأمريكية للاستشارات أن شركة «ماجد الفطيم» أثبتت مرونة فائقة في التعامل مع التداعيات الناجمة عن تفشي فيروس «كورونا» المُستجد «كوفيد 19»، مشيرة إلى أن هذه المرونة تجلت في قدرة الشركة على اجتياز تداعيات الأزمة بنجاح.

ونشرت «مكنزي» أمس على موقعها الشبكي تقريراً عن «ماجد الفطيم»، رصدت فيه مستوى تطورها خلال السنوات الماضية، لافتة بصفة خاصة إلى نجاح الشركة في التعامل مع أزمة «كوفيد 19»، كما تناولت الآفاق المستقبلية للشركة خلال السنوات المقبلة.

وتضمن التقرير مقابلة مع آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة «ماجد الفطيم»، أكد خلالها أن السبب الأول وراء نجاح الشركة في تجاوز أزمة «كوفيد 19» هو امتلاكها سيولة كافية، وذكر أن الشركة كانت قد نجحت قبل اندلاع الأزمة بفترة طويلة في تكوين احتياطي من السيولة يكفي لمدة تصل إلى 36 شهراً، وذلك من فائض احتياجاتها في فترات الرخاء. وقال بجاني: «أثبت هذا الاحتياطي الآن أهميته الشديدة والفاصلة في اجتيازنا لعاصفة «كوفيد 19»، بل وفي ازدهارنا بعدها».

وأشاد بجاني بأداء موظفي الشركة، وكيفية تجاوبهم مع الأزمة، قائلاً: «إنني منبهر بمدى رغبة الموظفين لدينا في تجاوز حدود التنظيم الوظيفي لخدمة المجتمع والعملاء»، وأضاف: «كان الموظفون يعملون في وقت الأزمة لمدة 20 ساعة يومياً، ويفعلون أشياء لم يفعلوها من قبل مُطلقاً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات