الإمارات أكبر أسواق تقنيات الواقع الافتراضي في المنطقة

أكّد دانيال خياط، رئيس المنتجات في شركة «إتش تي سي» أن الإمارات أكبر أسواق تقنيات الواقع الافتراضي في المنطقة، وأن انتشار تقنيات الواقع الافتراضي في الدولة يسهم في خلق نماذج جديدة للعمل قائمة على هذه التقنيات، التي من المتوقع أن يصل حجم سوقها عالمياً إلى أكثر من 180 مليار دولار، بحلول 2025 وفقاً لتوقعات بنك «غولدمان ساكس».

وتوقع خياط في تصريحات خاصة لـ«البيان» استمرار النمو القوي لسوق تقنيات الواقع الافتراضي في الإمارات، بالتزامن مع استفادة العديد من الشركات من القطاعين العام والخاص من هذه التقنيات في عملية تحولها الرقمي، وخلق نماذج جديدة للعمل، ودخول تقنية الجيل الخامس، ونمو ألعاب الفيديو واستقلالية التطوير وارتفاع عدد المستخدمين، متوقعاً أن يبتكر النمو في مجال تعزيز عمليات التدريب والتصميم والتعاون وعرض المنتجات الجديدة وعقد الاجتماعات وغيرها.

وأوضح أن تقنيات الواقع الافتراضي تحقق نمواً قوياً في جميع أنحاء العالم، مضيفاً أن لدى «إتش تي سي» شركاء في الإمارات قاموا بتطوير تطبيقات وبرامج واقع افتراضي في مجالات الهندسة والمحركات وحتى التصميم والطب والدفاع.

حالات استخدام

وقال خياط: إمكانات الواقع الافتراضي لا حدود لها. في الأشهر القليلة الماضية، تلقيت تدريباً جراحياً في الواقع الافتراضي، وتعلمت كيفية هبوط طائرة، وقيادة سيارة رياضية- فوائد التدريب والتعليم بشكل طبيعي جداً من الواقع الافتراضي. ومن المثير أن نرى العديد من شركات القطاعين العام والخاص في الإمارات تتبنى الواقع الافتراضي لتحويل أعمالها، مثل «جمارك دبي»، التي استخدمت مؤخراً تقنيات الواقع الافتراضي لتطوير أول برنامج تدريبي من نوعه لمفتشيها الميدانيين، وتقوم كليات التقنية العليا، التي دمجت الواقع الافتراضي لتدريب طلابها وموظفيها على الصحة والسلامة، وشرطة دبي التي تستخدم تلك التقنيات في التدريب التكتيكي لإدارة التحقيقات الجنائية، وهذا مؤشر واضح على أن الواقع الافتراضي يدفع الحدود ويخلق طرقاً جديدة للتفاعل مع المحتوى والتجارب.

وأضاف: على عكس أي أداة أو وسيلة أخرى، فإن الواقع الافتراضي لديه القدرة على الاتصال وإشراك الفرق والموظفين البعيدين كما لو كانوا معاً في الغرفة المادية نفسها. إن امتلاك صور رمزية دقيقة وصوت ستريو يزيد من الشعور بالانغمار. لقد أصبح مستقبل العمل سريعاً بشكل أكبر وعالمياً، ونعتقد أن الواقع الافتراضي هو الحل المطلوب للنجاح في هذا الواقع الجديد.

 

حلول للمشاريع

قال دانيال خياط إننا مستمرون في تقديم الواقع الافتراضي كحل لمشاريعنا وعملائنا. وقمنا مؤخراً بإطلاق مجموعة متنوعة من سماعات الرأس، بما في ذلك Cosmos Elite، التي تهدف إلى تقديم تجربة واقع افتراضي مخصصة وفقاً لاحتياجات المستخدم.

وأضاف: مع عالمنا المتغير باستمرار، نهدف إلى التكيف مع المواقف الجديدة، التي تسمح للأشخاص بالتواصل مع الأصدقاء والزملاء البعيدين عن بعد، وتجربة السفر والفنون من منازلهم والتصميم والإبداع بشكل تعاوني. نعمل في «فايف» Vive باستمرار لإنشاء محتوى افتراضي ممتاز في جميع القطاعات، في ما يتعلق بمحتوى المؤسسات لدينا بالفعل عدد من الأدوات الناجحة المتاحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات