محمد الشرف رئيس عمليات «التزام» لـ «البيان »:

«إدارة الأصول» من أقل القطاعات تأثراً بتداعيات «كورونا»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

قال محمد الشرف، رئيس العمليات بمجموعة التزام لإدارة الأصول: إن جائحة «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، دفعت شركات إدارة المرافق إلى خطط استجابة جديدة، وابتكار حلول متكاملة لحماية صحة وسلامة قاطني المجمعات السكنية ومرتادي المراكز التجارية.

وأضاف في حوار مع «البيان»: أن شركات إدارة المرافق لعبت دوراً حيوياً في استمرارية الخدمات الأساسية، وساهمت بفعالية في الحد من تفشي الجائحة في المجمعات والمرافق الخاضعة لإداراتها.

وأوضح الشرف أن قطاع إدارة الأصول من بين القطاعات الأقل تأثراً بتداعيات الأزمة مقارنة بقطاعات أخرى كالسياحة والضيافة وتجارة التجزئة، حيث عانت هذه القطاعات من انخفاض في نشاطها، بينما استمر الإقبال على خدمات إدارة المرافق، ونرجح أن يشهد القطاع زخماً أكبر وأداءً أقوى اعتباراً من العام المقبل مدعوماً بالمبادرات الحكومية الرامية لتسريع وتيرة تعافي الاقتصاد.

وأشار الشرف إلى ارتباط نمو قطاع إدارة المرافق بشكل وثيق بنشاط قطاع البناء والإنشاءات، فعندما يزداد حجم المشاريع التي يجري تنفيذها يتنامى الإقبال على خدمات إدارة المرافق. ونتوقع استمرار المشاريع الإنشائية في الدولة بالتزايد رغم الأزمة، وتالياً تفاصيل الحوار:

كيف أثرت جائحة (كوفيد19) على سوق إدارة المرافق وإدارة الأصول؟

كما هو الحال في سائر القطاعات الأخرى، شهدت إدارة المرافق وإدارة الأصول تغيرات كبيرة بسبب تفشي فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد19).

وقد دفع ذلك شركات إدارة المرافق إلى وضع خطط استجابة جديدة، وشكل هذا التحدي حافزاً للشركات لابتكار حلول متكاملة لحماية صحة وسلامة قاطني المجمعات السكنية ومرتادي المراكز التجارية. ولعبت شركات إدارة المرافق دوراً حيوياً في استمرارية الخدمات الأساسية، وساهمت بفعالية في الحد من تفشي الجائحة في المجمعات والمرافق الخاضعة لإداراتها.

وقد شهدنا أخيراً نمو الطلب على خدمات إدارة المرافق لا سيما التعقيم والتنظيف بوصفها عوامل مهمة في ضمان خلو المرافق من الفيروسات والجراثيم المُسببة للعدوى والأمراض. وتماشياً مع التوجيهات الحكومية، قمنا بتنفيذ سلسلة من الحملات لتوعية قاطني الوحدات السكنية وزائريها بسُبل التعقيم والوقاية من العدوى الفيروسية.

كما لاحظنا تسارع وتيرة تبني التقنيات والبرمجيات الحديثة في قطاع إدارة المرافق سعياً لابتكار الحلول الفعالة ومواصلة العمليات مع تقليل التدخل المباشر للموظفين إلى أدنى حد ممكن.

ونستطيع اليوم بفضل الوسائط المتطورة التي نستخدمها أن نفحص نُظم تدفق الهواء في المباني لضمان استمرارية التهوية، إلى جانب تنظيم حركة الأفراد بشكل أفضل، والاستغناء عن المعاملات الورقية، واستخدام المؤشرات والبيانات التي نستخلصها لتعزيز صوابية القرارات التي نتخذها، فضلاً عن العديد من العمليات الأخرى.

لقد تمكنا في مجموعة التزام من استيفاء المتطلبات الجديدة التي فرضتها الظروف الراهنة من خلال الاعتماد على التكنولوجيا والابتكار. وتتضمن الخدمات المُتاحة من خلال الوسائط التكنولوجية حلولنا المبتكرة في التنظيف والتي تمكنت من استيفاء معايير الجودة للمعهد البريطاني لعلوم التنظيف (BICS).

وقد بدأنا مسيرة التحول الرقمي في «التزام» حتى قبل وقوع الجائحة، حيث بلغت استثماراتنا في مجال التكنولوجيا 5 ملايين دولار. وسنواصل توجهنا نحو تسريع خُطى التحول الرقمي لتقديم خدمات حديثة تسهم في حماية صحة وسلامة الموظفين وقاطني المجمعات السكنية.

مستقبل القطاع

كيف تتوقعون أن تكون وتيرة نمو قطاع إدارة الأصول والمرافق خلال العام الحالي والأعوام المقبلة؟

تشكل المبادرات الحكومية لدعم التنمية قوة دافعة ستسهم في إعادة رسم ملامح قطاع إدارة المرافق في الدولة، وفتح آفاق جديدة لتعزيز نشاط هذا القطاع في العام الحالي والأعوام المقبلة.

ويرتبط نمو قطاع إدارة المرافق بشكل وثيق بنشاط قطاع البناء والإنشاءات، فعندما يزداد حجم المشاريع التي يجري تنفيذها يتنامى الإقبال على خدمات إدارة المرافق. ونحن متفائلون في نظرتنا نحو المستقبل، ونتوقع استمرار المشاريع الإنشائية في الدولة بالتزايد رغم الأزمة.

ويعتبر هذا القطاع أقل تأثراً بتداعيات الأزمة مقارنة بقطاعات أخرى كالسياحة والضيافة وتجارة التجزئة، حيث عانت هذه القطاعات من انخفاض في نشاطها، بينما استمر الإقبال على خدمات إدارة المرافق. ونرجح أن يشهد القطاع زخماً أكبر وأداء أقوى اعتباراً من العام المقبل مدعوماً بالمبادرات الحكومية الرامية لتسريع وتيرة تعافي الاقتصاد.

ما الخطوات الواجب على شركات إدارة المرافق اتخاذها لحماية صحة وسلامة موظفيها لا سيما وأن العاملين في إدارة المرافق يلعبون دوراً محورياً في دعم جهود الاستجابة للجائحة والحد من تداعياتها على قاطني المجمعات السكنية؟

يعتبر أفراد طواقم إدارة المرافق من ضمن العاملين على الخطوط الأمامية للتصدي للجائحة، الأمر الذي يتطلب ضمان سلامتهم أثناء أدائهم المهام الموكلة إليهم. وقد اعتبرنا أن حماية صحة وسلامة جميع موظفينا جزء من استراتيجية مجموعة التزام لمواجهة الجائحة.

وفي هذا الإطار، قمنا بالحدّ بصورة مؤقتة من زيارات الموردين والمتعاملين باستثناء ما كان ضرورياً، مع توفير أقنعة الوجهة ومعقمات اليدين لموظفينا. كما اعتمدت المجموعة نظام العمل عن بُعد لعدد من موظفينا عوضاً عن القدوم إلى مكاتب ومقرات الشركة، مع ضمان الحفاظ على استمرارية الخدمات وجودتها المعتادة.

كما حرصنا أيضاً على قياس درجات حرارة الموظفين بصورة إلزامية في المرافق وسكن الموظفين، إلى جانب إجراء فحص الإصابة بالفيروس لكل من تظهر عليه العدوى، بالتوازي مع تقديم كافة أشكال الدعم لموظفينا والوقف بجانبهم باستمرار.

تأثير التقنيات

كيف أثرت التكنولوجيا على سوق إدارة المرافق والأصول؟

تعتبر التكنولوجيا عنصراً أساسياً في نمو سوق إدارة المرافق والأصول، لا سيّما في ظل الأوضاع التي نعيشها اليوم. وأدركنا منذ زمن بعيد مدى أهمية الدور الذي تلعبه الحلول الذكية والمبتكرة في تقديم خدمات فعالة وضمان مزيد من التجربة المحسنة للعملاء.

وأعلنا في أوائل العام الماضي عن تخصيص 5 ملايين دولار لاكتساب تقنيات جديدة، حيث قمنا حتى هذا التاريخ بتطبيق النظام الذكي لتخطيط الموارد المؤسسية (SAP S/‏‏4HANA) بهدف تبسيط عمليات المساندة الأساسية للشركة مثل المالية والموارد البشرية والمشتريات. ويوفر هذا النظام قدرات تنقل أكبر تناسب تماماً إجراء العمل عن بعد، مما يساعد موظفينا كثيراً في الظروف الحالية.

وأطلقت شركة «تفوق» حلولها الذكية الجديدة للتنظيف بالاستعانة بالروبوتات تماشياً مع توجهاتنا لتعزيز الأتمتة وتسريع وتيرة التحول الرقمي، لتضاف هذه الحلول إلى أسطول «تفوق» من معدات وتجهيزات التنظيف.

ومكّنت هذه الخطوة الشركة من تقديم خدماتها للعملاء بشكل أفضل، وخفض التكاليف وتحسين كفاءة العمليات وزيادة إنتاجية الموظفين، كما شهدت الفترة الماضية إطلاق «تفوق» تطبيقها الذكي «تفوق غو» تماشياً مع «ركيزة التكنولوجيا» التي تُعد إحدى الركائز الست للثقافة المؤسسية للمجموعة المسماة «غات وانكي» والتي تشكل الإطار العام لاستراتيجيات المجموعة وتوجهاتها المستقبلية.

وشهدت فترة تفشي الجائحة تزايد الإقبال على حلول الدفع الرقمي. وعلى صعيد المجموعة، قامت شركة «ثري سكستي كوميونيتيز» بإطلاق خدمتها للدفع الإلكتروني السريع «Quick Pay» متيحةً للعملاء الاطلاع إلكترونياً على حسابات وحداتهم، مع إمكانية دفع الفواتير ورسوم الخدمات عبر الإنترنت من خلال ثلاث خطوات بسيطة.

تزايد التنافس

ما حجم المنافسة في السوق بين شركات إدارة الأصول؟

لدينا فئتان، الأولى هي «شركات التطوير العقاري» والثانية «السوق المستقلة»، حيث عادة ما تكون المنافسة ضمن الفئة الأولى محدودة أو حتى غير موجودة نظراً لأن المطورين لديهم محافظهم الخاصة للعمل من خلال فريق إدارة الأصول الداخلي الخاص بهم. وتقع الشركات العائلية الكبرى وكذلك شركات التطوير شبه الحكومية لعقارات التأجير ضمن هذه الفئة.

أما «السوق المستقلة» فتعني شركات إدارة الأصول التي توفر خدماتها لفئات سوق العقارات على نطاق أوسع. ويتكون المنافسون ضمن هذه الفئة بشكل رئيسي من شركات محلية ودولية تعمل في مجالات متعددة، وتركز في الغالب على تقديم خدماتها للوحدات المؤجرة والمملوكة. ويكون النجاح والتفوق على المنافسين محكوماً بالتميّز في مجالات معينة أهمها تبني التكنولوجيا الحديثة والقدرة على تحمل التكاليف وتوسيع نطاق محفظة الأعمال.

عقود

شهد النصف الأول من العام الجاري نشاطاً ملحوظاً في أعمال المجموعة فقد فازت «تفوق لإدارة المرافق»، التابعة لمجموعة «التزام»، بعقود ومشاريع إعادة تجديد بلغت قيمتها أكثر من 739 مليون درهم خلال الأشهر الستة الأولى من العام، ويمثل ذلك نمواً بنسبة تزيد على 120 % في سجل الطلبات الآجلة للشركة بالمقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات