غرفة أبوظبي تنفذ 16 ندوة افتراضية منذ مطلع يونيو

نفذ برنامج حديث الغرفة الذي أطلقته غرفة تجارة وصناعة أبوظبي في مطلع يونيو الماضي 16 ندوة افتراضية عبر الإنترنت، سجل فيها نحو 6000 مشارك، ولا يزال البرنامج مستمراً حتى يكمل 23 جلسة حوارية نقاشية تجمع بين الشركات المحلية وكبرى بيوت الخبرة العالمية.

وأكد محمد هلال المهيري، مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، أن الغرفة كانت من أوائل المؤسسات الناشطة في دعم القطاع الخاص منذ بداية أزمة انتشار وباء «كوفيد 19»، وكانت مبادرة برنامج حديث الغرفة من أهم المبادرات الجديدة والفريدة من نوعها، التي ساهمت في نشر الوعي وتقديم المشورة حول أفضل سبل التعاطي مع آثار فيروس «كورونا» المستجد، في عدد من الجوانب الاقتصادية، ما أسهم بشكل كبير في تزويدهم بالمعارف وأفضل الممارسات العالمية وإكسابهم الخبرات لتخطي التداعيات السلبية للأزمة، والعمل على الاستفادة من الفرص التي نتجت عنها.

وأشار إلى أن برنامج حديث الغرفة، تم طرحه بالتعاون مع ممثلي كبرى بيوت الخبرة العالمية في المجال الاقتصادي وقطاع الأعمال على مستوى العالم مثل شركة ديلويت وشركة برايس ووترهاوس كوبرز وشركة إرنست ويونغ وشركة كيه بي إم جي وشركة جارتنر وأخيراً شركة سلوم وشركاه، وأن البرنامج غير مسبوق ويعتبر فريداً من نوعه لجهة إطلاقه كمنصة شاملة تفاعلية تغطي مجمل الموضوعات الهامة التي تعنى بالقطاع الخاص، وتساهم في مساعدته على الملاحة الآمنة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها العالم.

ونوه بأن تفرُّد هذا البرنامج يتمحور حول جمع غرفة أبوظبي من خلال شبكة علاقاتها الواسعة، لكبار المستشارين العالميين تحت سقف واحد لهدف واحد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات