تأسيس مجموعة عمل المطاعم في دبي لمواجهة تأثيرات "كورونا"

أعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي، عن تأسيس "مجموعة عمل المطاعم" في دبي لتشكل مظلة تجمع تحتها أبرز الشركات والمؤسسات العاملة في هذا القطاع الهام، الذي يشكل جزءاً أساسياً من قطاع الأغذية والمشروبات في الإمارة، حيث تعتبر دبي وجهة رائدة لمختلف أنواع المطاعم المتخصصة بالمطابخ العالمية.

وجاء تأسيس مجموعة عمل وكلاء المطاعم ليشكل خطوة هامة نحو توحيد أصوات الشركات العاملة والمستثمرة في هذا القطاع، وخدمة أهدافهم ومصالحهم ونشاطاتهم المهنية خصوصاً خلال الفترة الحالية المليئة بالتحديات التي فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بالإضافة إلى تعزيز تواصلهم مع الهيئات الحكومية المعنية فيما يختص بالتشريعات والمبادرات التي تخدم نشاطاتهم المؤسسية، وتوفر لهم قيمة مضافة في سوق العمل.

وتعتبر المطاعم جزءاً أساسياً من بيئة الأعمال المتنامية في دبي حيث يوجد بالإمارة أكثر من 200 جنسية تعمل وتعيش بالإمارة، بالإضافة إلى توافد زوار من كافة أنحاء العالم، الأمر الذي يتطلب توفر مطاعم تقدم مأكولات تلبي كافة الأذواق والثقافات.

وخلال اجتماع افتراضي عقد مؤخراً في غرفة دبي، تم انتخاب مبارك بن فهد، مالك مجموعة "تاشاس"، رئيساً لمجموعة عمل المطاعم في دبي التي ستركز جهودها خلال الفترة القادمة على الارتقاء بسوق وأداء المطاعم في الإمارة، وتنسيق الجهود المشتركة وتحديد الأولويات للفترة المستقبلية، واتساق جهودهم مع المبادرات الحكومية الخاصة بالقطاع بالإضافة إلى العمل على التخفيف على المطاعم من التأثيرات السلبية لكوفيد-19.

وأشار حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إلى ان تأسيس مجموعة عمل المطاعم جاء استجابة لتحديات المرحلة الحالية، ورغبة من الغرفة بمساعدة هذا القطاع الحيوي على مواجهة التحديات، وترسيخ مفهوم التعاون والتنسيق المشترك الذي أثبت فعاليته، مشدداً على الدور الهام الذي ستلعبه المجموعة في تعزيز مصالح المطاعم في دبي.

ولفت بوعميم إلى أن الغرفة حريصة على دعم القطاع الخاص، وقد شجعت المطاعم على تأسيس مجموعة عمل تشكل منصة مثالية لها للتواصل مع الجهات المعنية بفعالية أكبر، معتبراً أن الغرفة ستستمع للتحديات التي ترفعها المجموعة، وستقوم بمناقشتها وعرضها على الجهات الحكومية المعنية، مؤكداً ان قطاع المطاعم جزء أساسي من جهود إمارة دبي لتوفير كافة متطلبات المقيمين والسياح على حد سواء بما يتعلق بالمأكولات والمشروبات، مشيراً إلى ان دبي بنت سمعة عالمية كعاصمة عالمية للمطاعم على اختلاف أنواعها.

وبدوره قال مبارك بن فهد، رئيس مجموعة عمل المطاعم في دبي: "" كان للوباء العالمي أثره السلبي على قطاع المطاعم، ولم تسلم من تداعياته لا المطاعم المحلية المستقلة ولا السلاسل العالمية الشهيرة. لكن هذه الظروف الاستثنائية كشفت أيضاً عن جانب مشرق، تمثّل في الروح الرائعة التي سيطرت على قطاع المطاعم، والرغبة الكبيرة بالتعاون من قبل أصحاب المطاعم لمواجهة التحديات".

وأضاف بن فهد قائلاً: "وترافق ذلك مع العديد من الأفكار المبتكرة، حيث شهدنا ابتكار نماذج جديدة للأعمال، وإطلاق منصات توصيل طعام جديدة، والتعاون بين مؤسسات لم يسبق لها العمل سويةً، لبناء فائدة مشتركة للجميع. تساعد مجموعة مطاعم دبي في تحقيق هذه الغاية، حيث تعزز العمل المشترك بين القطاعين العام والخاص، من أجل هدف مشترك هو بناء مستقبل مستدام لقطاع المأكولات والمشروبات في دبي. وتعدّ دبي من أبرز وجهات المطاعم في العالم، ويسعدني أن أكون جزءاً من هذه المرحلة الهامة من نموّها. ويمكن لنا جميعاً العمل معاً لإعادة هذا القطاع إلى الطريق الصحيح، والمساهمة في بناء مستقبلٍ جديد".

وتلعب مجموعات ومجالس الأعمال دوراً هاماً في تعزيز ودعم مسيرة النمو الاقتصادي في دبي، حيث تعتبر مكوناً أساسياً لمجتمع الأعمال، وتساهم في الدفع بالحركة التجارية والاستثمارية في الإمارة من خلال الاستثمار في القدرات والإمكانات والخبرات لتعزيز الميزة التنافسية لمجتمع الأعمال في دبي. وتركز غرفة دبي على الحوار مع مجموعات ومجالس الأعمال بعد تأسيسها ومتابعة شؤونهم ودراسة توصياتهم للتعرف على أولوياتهم واهتماماتهم، ومساعدتهم في تطوير أعمالهم داخلياً وخارجياً ومواجهة المنافسة العالمية المتزايدة وتسهيل مشاركاتهم في الفعاليات الإقليمية والدولية ذات الصلة بأنشطتهم وفي استكشاف الفرص الجديدة لهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات