%95 من رواد الأعمال في الإمارات يرون إمكانية «العمل عن بُعد»

كشفت دراسة استقصائية عالمية أصدرتها أمس شركة «ريفربد» للحلول التكنولوجية المتطورة حول «مستقبل العمل 2020»، أن 95% من رواد الأعمال في الإمارات والسعودية يمكنهم اعتماد نموذج العمل عن بُعد على المدى الطويل، وأظهرت الدراسة أنه رغم الاستثمار الرقمي في المنطقة خلال السنوات القليلة الماضية إلا أن أكثر من 68% من المؤسسات في الإمارات والسعودية لم يكن لديها كافة المتطلبات التقنية اللازمة لدعم العمل عن بُعد للموظفين لمواكبة «الوضع الطبيعي الجديد» خلال أزمة فيروس كورونا.

وأفاد ما يقرب من 97٪ من رواد الأعمال الذين شملهم الاستطلاع في الإمارات والسعودية أن مشاكل أداء وكفاءة الحلول التكنولوجية تؤثر على تجربة الموظفين في العمل عن بُعد وهي الأسباب الأكثر شيوعاً للتأثير على إنتاجيتهم في هذا النموذج من العمل ولكنها قابلة للتطوير، وأظهرت الدراسة أيضاً أن هذه المشكلات تشمل قطع الاتصال المتكرر من شبكات المؤسسات بنسبة 43%، بطء تنزيل الملفات بنسبة 41%، عدم تشغيل تطبيقات العمل بالشكل المناسب بنسبة 40%، ووقت الاستجابة الطويل لتحميل التطبيقات 39%.

وأظهرت الدراسة أنه رغم التحديات الحالية فإن 22% من رواد الأعمال في الإمارات والسعودية أشاروا إلى أنه من المتوقع أن يعمل نصف أو أكثر الموظفين عن بعد بدوام كامل أو لنصف الوقت على الأقل بعد أزمة الوباء العالمي.خطط

وفي ظل توقعات زيادة اعتماد المؤسسات نموذج العمل عن بُعد للموظفين، كشفت الدراسة أن 79% من رواد الأعمال لديهم خطط لزيادة الاستثمار في الحلول الرقمية بالمؤسسات، ونسبة 41% منهم لديهم استراتيجية لاستثمارات كبيرة في الأشهر الـ 12 المقبلة، كما توقعت هذه النسبة من رواد الأعمال أن هذه الاستثمارات ستحقق فوائد على المدى الطويل.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات