أدنى مستوى للتضخّم بأبوظبي في 30 شهراً

سجل التضخم في أبوظبي بنهاية شهر مايو الماضي أدنى مستوى له خلال عامين ونصف العام (2018 ــــ 2019 - منتصف عام 2020)، أي 30 شهراً، حيث وصل إلى سالب 2.8%.

ويواصل التضخم في أبوظبي بذلك انخفاضه للشهر السابع عشر على التوالي، وبدأ الانخفاض منذ يناير 2019، وبلغ أقصى انخفاض للتضخم خلال عام 2019 في سبتمبر حيث بلغ سالب 1.8%.

وبدأ التضخم عام 2020 مسجلاً انخفاضاً بنسبة سالب 1.8% وواصل انخفاضه خلال الربع الأول بنهاية مارس حيث بلغ سالب 2.6% ثم إلى 2.8 % في مايو.

وكشف تقرير لمركز إحصاء أبوظبي أمس عن مؤشر أسعار المستهلك لشهر مايو عن أن معدل الانخفاض في أسعار المستهلك بلغت 2.1% خلال الفترة من يناير – مايو 2020 مقارنة بنفس الفترة من عام 2019 حيث بلغ الرقم القياسي 108.8% للفترة الأولى بينما كان 111.2% للفترة الثانية. ويعود السبب الرئيسي لاستمرار تراجع التضخم في أبوظبي إلى تراجع أسعار الوقود والإيجارات السكنية بشكل خاص.

ولفت التقرير إلى انخفاض الرقم القياسي لأسعار سلة المستهلك خلال مايو 2020 مقارنة بمايو 2019 حيث بلغ الرقم القياسي 108.7% خلال مايو 2020 بينما كان 111.9% في مايو 2019.

وأشار التقرير إلى تأثيرات انخفاض أسعار المستهلك خلال الفترة من يناير- مايو 2020 مقارنة بنفس الفترة من 2019، مشيرا إلى انخفاض معدلات أسعار المستهلك للأسر في شريحة الرفاه الدنيا بنسبة 1.3% وانخفاضها بنسبة 1.9% لشريحة الرفاه المتوسطية وبنسبة 2.5% لشريحة الرفاه العليا.

كما أثر انخفاض أسعار المستهلك خلال الفترة يناير- مايو 2020 مقارنة بنفس الفترة من 2019 فانخفضت معدلات أسعار المستهلك للأسر المواطنة بنسبة 2.1% وانخفضت بنسبة 2.3% للأسر غير المواطنة.

وأشار التقرير إلى أن مجموعة السكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى ساهمت بنسبة 64.2% من مجمل معدل الانخفاض خلال الفترة من يناير مايو 2002 مقارنة بنفس الفترة من عام 2019 حيث انخفضت أسعار هذه المجموعة 4.4%.

وكشف التقرير عن أن مجموعة النقل ساهمت بنسبة 19.6% من مجمل معدل الانخفاض الذي وقع خلال الفترة يناير -مايو 2020 مقارنة بنفس الفترة 2019 حيث انخفضت أسعار هذه المجموعة بنسبة 3%، وساهمت مجموعة الأغذية والمشروبات بالحد من نسبة الانخفاض خلال الفترة من يناير- مايو مقارنة بنفس الفترة من 2019 وذلك بنسبة 18.5% حيث ارتفعت أسعار هذه المجموعة بنسبة 3.4%.

طباعة Email