7.3 مليارات درهم سوق تقنيات المباني في الإمارات

توقع خبراء في شركة هانيويل الأمريكية، أن يسجل سوق تقنيات المباني في الإمارات نمواً بنسبة 3% خلال 2020، مشيرين إلى أن حجم السوق في الدولة يصل حالياً إلى حوالي 2 مليار دولار (7.35 مليارات درهم).

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي افتراضي أمس للإعلان عن طرح الشركة مجموعة متكاملة من الحلول لمساعدة أصحاب المباني في منطقة الشرق الأوسط على تحسين مستوى الصحة لبيئات المباني، والحفاظ على النظافة والأمان، والامتثال لسياسات التباعد الاجتماعي، والمساعدة في طمأنة شاغلي المبنى بأن العودة إلى مكان العمل آمنة، وبهدف تعزيز فرص بيئة استمرارية العمل ودعم الأنشطة الاقتصادية.

وأشار الخبراء إلى أن عدداً من الشركات والمستشفيات والفنادق في الدولة بدأت بالفعل منذ حوالي شهرين في تنصيب أنظمة وبرمجيات تحليل البيانات وغيرها من التقنيات لتسهيل عملية العودة للمكاتب التي تساعد في رصد تطبيق الإجراءات الاحترازية ضد «كوفيد 19» مثل رصد أعداد الزوار ومؤشراتهم الحيوية والالتزام بارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي ورصد ضغط ومجرى ونوعية الهواء في الأماكن المغلقة.

سياسات جديدة

وقال جورج بو متري نائب الرئيس ومدير عام الشركة، إن أزمة «كوفيد 19» غيرت من طبيعة أماكن العمل في المنطقة والعالم بأسره فرضت معها الحكومات سياسات جديدة للعمل تتطلب التكيف مع الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي، ولذلك نعمل مع الجهات المختصة في المنطقة لتحقيق أعلى مستويات الصحة والرفاهية للمجتمع، فضلاً عن تعاوننا مع المالكين والمشغلين والسكان لمساعدتهم العودة لأعمالهم ونشاطاتهم اليومية كالسفر وزيارة المراكز التجارية والصحية وغيرها.

ولفت بومتري إلى أن مؤشر هانيويل للمباني الصحية سيمكن إدارة المباني من تقييم أدائها في مجال الأمن والسلامة ونوعية الهواء، الخ.

وتوفير تنبيهات في الوقت الفعلي لأصحاب المباني والمشغلين حتى يتمكنوا من معالجة المشكلات بسرعة أو التعامل مع الحوادث المتعلقة بالعدوى. كما تتضمن هذه المؤشرات التي توفرها إلى شاغلي المبنى في عرض مبسط على لوحة القيادة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات