موانئ أبوظبي تطرح حلولاً لدعم سلاسل التوريد اللوجستية العالمية

 طرحت موانئ أبوظبي، إحدى شركات «القابضة»، ورقة بحثية بعنوان «سبل ضمان مرونة سلاسل التوريد وتكيّفها مع المتغيرات في عام 2020 وما بعده»، وذلك خلال ندوة رقمية، قامت بتنظيمها، في إطار جهودها المتواصلة لتمكين حركة التجارة العالمية. وبهدف البحث على حلول وآليات لدعم سلاسل التوريد اللوجستية حول العالم.

واستخلصت الورقة البحثية، آراء نخبة من خبراء سلاسل التوريد حول كيفية استيعاب الأزمات الطارئة، وإمكانية تحقيق ميزة تنافسية، في ظل تداعيات جائحة كوفيد 19، كما تضمنت حلول وآليات دعم سلاسل التوريد اللوجستية العالمية في مواجهة هذه التداعيات.

وسلط المتحدثون في الندوة الرقمية، بعنوان «قطاع التجارة والخدمات اللوجستية في مرحلة كوفيد 19»، الضوء على بعض ما ورد في الورقة البحثية، وذلك بحضور ومشاركة عدد كبير من أعضاء الإدارات والمسؤولين من عدة قطاعات حول العالم، شملت البنوك، والأغذية، والخدمات اللوجستية.

وقال روبرت ساتون رئيس مجموعة الخدمات اللوجستية - موانئ أبوظبي، إن الورقة البحثية التي طرحناها، تمثل رؤى مجموعة من صفوة الخبراء العالميين في مجال إدارة السلاسل اللوجستية، إلى جانب رؤيتنا الخاصة، وتعكس حرصنا على مشاركة أفضل الممارسات مع شركائنا الاستراتيجيين، وجميع أصحاب العلاقة من البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية والهند والصين، بهدف تقديم آراء الخبراء حول أكثر التساؤلات المطروحة ضمن القطاع.

وأضاف: انطلاقاً من ريادتها الإقليمية والعالمية في قطاع التجارة والخدمات اللوجستية، تسعى موانئ أبوظبي، إلى توفير منظومة عمل لوجستية متكاملة وكفؤة، تلبي متطلبات متعامليها، وتضفي قيمة تنافسية، تمكنهم من تنمية أعمالهم، خصوصاً في أوقات الأزمات..

وبالتالي، ندرك أهمية الاستثمار في تحليل ودراسة التطورات والتغيرات التي يشهدها الاقتصاد العالمي، والسعي لتطوير حلول وآليات عمل، تتيح لمتعاملينا التكيف مع الأزمة الحالية وتخطيها.. وبالفعل، تؤكد لنا نتائج هذا البحث، أنه يمكن للشركات، تخفيف أثر تداعيات الأزمة، من خلال إجراء تقييم استباقي دقيق للمخاطر التي قد تواجه سلاسل التوريد، والعمل على رفع مستوى جاهزية العمليات التشغيلية لاستيعاب تلك التداعيات، والاستجابة السريعة لمتغيرات السوق.

وقال كريم شريف، شريك -«باين وكومباني» للاستشارات - الإمارات، وأحد المشاركين في إعداد الورقة البحثية: إن من أهم النقاط التي يجب الأخذ بها، هي القدرة على التكيف مع متطلبات المتعاملين وتلبيتها، وإرساء شبكة عمليات قوية ومرنة، وتنمية ثقافة إدارة المخاطر على مختلف المستويات ضمن الشركات، تلك هي أهم عناصر النجاح في التعامل مع الأزمات وتخطيها.. كما يجب الانتباه للمساهمة الحيوية للبيانات والمعلومات، حيث إننا نشهد طفرة في توافرها، ولكن التميز يكمن في توظيفها بشكل فعّال، في وضع خطط العمل، واتخاذ القرارات، وتحقيق الاستفادة المثلى منها.

وأشارت كاثي مورو روبيرسون، مؤسس ورئيس تحليل البيانات - شركة «لوجيستيكس ترندز أند إنسايتس»- الولايات المتحدة، والتي شاركت في إعداد الورقة البحثية، إلى أهمية الاستثمار الاستراتيجي في التقنيات الحديثة وتطبيقاتها.

من جانبه، قال توم هارفي، المدير التجاري - شركة «سبينيز»- دبي، وأحد المشاركين في الندوة الرقمية، إن قواعد العمليات التشغيلية لسلاسل التوريد، لم تتغير جرّاء تداعيات جائحة كوفيد 19، فما زلنا نواصل توفير السلع المحلية والمستوردة، ولن يتغير ذلك، لأن متطلبات المتعاملين لم تتأثر، وما تغير هو أسلوب عملنا لتلبية هذه المتطلبات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات