جمارك دبي تتغلب على تحديات التدقيق الخارجي

حقق قسم ضمان الجودة والحوكمة المؤسسية بإدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي بجمارك دبي نجاحاً ملحوظاً لعملية التدقيق الخارجي رغم الظروف الطارئة لجائحة (كوفيد 19)، حيث التزمت الدائرة بالمواصفات العالمية في عملية التدقيق.

وجاءت عملية التدقيق على عدد من الإدارات بالدائرة منها التدقيق على نظام المسؤولية المجتمعية أيزو 26000، ونظام التدريب والتطوير أيزو 10015، ونظام المواصفة الأوروبية لإدارة الابتكار TS16555، حيث تمت مراعاة أن جميع عمليات التدقيق التي تم تنفيذها عن طريق الجهة المانحة للشهادات «تي يو في انترسرت».

وقالت سميرة عبد الرزاق مدير قسم ضمان الجودة والحوكمة المؤسسية بإدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي إن نجاح عملية التدقيق خلال فترة العمل عن بُعد جاءت نتيجة الالتزام بتوجيهات القيادة العليا بالدائرة، بضرورة الاستمرار بتنفيذ الأعمال اليومية عن بُعد بنفس الكفاءة التي تميزت بها الدائرة قبل جائحة «كورونا»، مشيرة إلى التزام وتفاعل الموظفين بالقيام بأعمالهم بكفاءة عالية وتحملهم المسؤولية.

وأضافت أن البنية التحتية لأنظمة المعلومات والتي تم تطويرها في جمارك دبي ساهمت بشكل كبير في أتمته الأعمال والإجراءات في العمل مما سهل التواصل الإلكتروني وعرض المعلومات الإلكترونية بسهولة ومرونة عند التواصل مع الإدارات المختلفة.

ولفتت إلى السعي الدائم لعملية التدقيق على الإجراءات والعمليات لنكون مستعدين بشكل أمثل لمستقبل ما بعد «كورونا» وضمان تقدم دولة الإمارات على باقي دول العالم وترسيخ ريادتها.

وأشار المهندس نزار بشايره - الشريك الإقليمي – شركة تي يو في الألمانية إلى أن معظم أعمال التدقيق على الأنظمة الإدارية وأنظمة الجودة يتم حالياً تنفيذها عن بُعد، وذلك لضرورة استمرارية الأعمال في ظل الظروف الحالية، لافتاً إلى أن جمارك دبي خلال تنفيذها عملية التدقيق غطت العديد من المعايير الدولية على الرغم من كبر حجم الدائرة من حيث عدد الإدارات وكثرة العمليات والخدمات والموظفين فإن ذلك لم يؤثر على كفاءة وشمولية التدقيق، وهذا يعود إلى تعاون وتنسيق وتسهيل أعمال التدقيق من قبل إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي وتعاون الموظفين الأمر الذي أدى إلى نجاح عملية التدقيق بالمخرجات المطلوبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات