الأعمال بعد «كورونا»: التكنولوجيا ضامن

أكّد خبراء التقنية أن دمج التكنولوجيا في استراتيجيات الشركات، يشكل ضمانة لاستمرارية أعمالها بعد «كورونا». وشددوا على أهمية الدور الذي سيلعبه قطاع تقنية المعلومات ودوره الفريد بعد الأزمة، لإبقاء الاتصال قائماً بين جميع الأفراد والمجتمعات والشركات ومساعدة الشركات على التكيّف مع التغيّرات، وتسريع التحوّل الرقمي، فضلاً عن تمكين الجميع من الابتكار للصالح العام، متوقعين نمو الاستثمارات في التقنية بشكل كبير جداً خلال الفترة المقبلة.

ولفت الخبراء إلى أن الحلول التكنولوجية المتطورة ستلعب دوراً أساسياً في استمرارية سير الأعمال، حيث تتيح للموظفين التعاون ومواصلة الإنتاجية من المنزل، لتلبية متطلبات العملاء بكفاءة عبر القنوات الرقمية المختلفة ودعم الشركات الصغيرة.

وأشاروا إلى أن المشاريع الرقمية التي أطلقتها بعض الجهات الحكومية مؤخراً، مثل اعتماد الهوية الرقمية في «دبي الذكية»، وإطلاق مركز الثورة الصناعية الرابعة في الإمارات، تعالج العديد من التحديات التي طرأت أمام الشركات بمختلف أحجامها، لترسم تلك المبادرات خارطة طريق لمستقبل وشكل الأعمال الجديد في الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات