«دبي للمستقبل»: التكنولوجيا المالية تسجّل نمواً متسارعاً في المنطقة

72% نمو تنزيل التطبيقات المالية في آخر أسبوع من مارس

أكد تقرير «الحياة بعد كوفيد 19: مستقبل التقنيات المالية»، الذي أطلقته مؤسسة دبي للمستقبل، أن التكنولوجيا المالية، سوف تسجّل نمواً متسارعاً في الإمارات، والمنطقة عموماً، نتيجة لتزايد الاعتماد عليها، في ظل الظروف التي يشهدها العالم.

ويستعرض التقرير أبرز خصائص هذا القطاع الحيوي، الذي يعتبر من أكثر القطاعات الاقتصادية المستعدة لمواجهة الأزمة، إذ تشير التوقعات العالمية، إلى أنه سيخرج من تحديات المرحلة الحالية بحالة أقوى، نتيجة تحول الناس إلى الاعتماد على الخدمات الرقمية على نطاق أوسع، ونجاح هذه الخدمات بتجاوز الأزمة، بفضل كفاءتها وموثوقيتها، وقدرتها الواضحة على التأثير بالمنظومة الاقتصادية العالمية.

يأتي التقرير الحديث، ضمن سلسلة تقارير تصدرها مؤسسة دبي للمستقبل، تستشرف خلالها مستقبل القطاعات الحيوية في دولة الإمارات والمنطقة، بعد أزمة فيروس «كورونا» المستجد، والتغيرات والتوجهات الرئيسة التي سيشهدها العالم.

تقنيات مالية

وقال التقرير إن قطاع التقنيات المالية سيكون من المجالات الأكثر نمواً، بالمقارنة مع قطاعات أعمال أخرى تعاني من التأثيرات السلبية لتحديات جائحة الفيروس التاجي «كورونا»، مثل السياحة والطيران والتجارة والتجزئة، بسبب انخفاض الطلب، وكفاءة أداء عمليات سلاسل التوريد، إذ يقدر اتحاد النقل الجوي الدولي، أن يخسر قطاع الطيران نحو 250 مليار دولار، ومن المتوقع أن تنخفض أرباح شركات تجارة التجزئة التقليدية، نحو 430 ملياراً في الولايات المتحدة وحدها.

ارتفاع ملحوظ

وذكر التقرير أن معدل تحميل التطبيقات المالية، شهد ارتفاعاً ملحوظاً، منذ بدء تطبيق إجراءات الإغلاق، وحظر التجول في معظم دول العالم، إذ ازداد استخدامها 72% في آخر أسبوع من مارس الماضي، وفق بيانات شركة «ديفير» للاستشارات المالية، وازداد متوسط تحميلها على أساس أسبوعي 20 %، بين الربع الرابع 2019، ونهاية الربع الأول 2020.

عملات رقمية

ورغم أن فكرة استعانة الحكومات بالعملات الرقمية لمواجهة الأزمة الاقتصادية، ما زالت قيد المناقشة، إلا أن أفضليتها على العملات التقليدية، تبدو أكثر وضوحاً الآن. على سبيل المثال، أشار بنك «إنجلترا» في مارس 2020، إلى أن العملات الرقمية «سوف تزيد، نظريّاً، خيارات السياسات المتاحة»، بالسماح للمصارف المركزية بتطبيق أسعار الفائدة السلبية، فتشجّع المصارف على الإقراض بحرّية أكبر، دون أن تؤدي إلى توجه المستخدمين نحو ادخار الأموال.

وسائل بديلة

وأوضح التقرير، أن سرعة تحويل العملات الرقمية، ستتيح للحكومات إمكانية توفير السيولة النقدية للقطاعات المهددة بأخطار أزمة جائحة «كورونا»، بسرعة أكبر من الوسائل المالية التقليدية، التي تتطلب استخدام البريد العادي، والاعتماد على مؤسسات وسيطة لإرسالها، مثل المصارف، فيتعذر على غير متعاملي المصارف، الحصول على الخدمات والمساعدات المالية في الأزمات الاقتصادية، في الوقت الذي تتيح فيه التقنيات المالية وسائل بديلة أسرع، وأقل تكلفة من الوسائل المالية التقليدية، بل وأشْمل لجميع فئات المجتمع.

ورأى التقرير أن هذه التوجهات، توفر فرصة للشركات الخاصة لتسريع رقمنة الخدمات المالية، وتشجع الهيئات الحكومية على دراسة استخدام العملات الرقمية بشكل أكثر جدية. واستعرض تجربة إطلاق برنامج تجريبي من المصرفين المركزيين في الإمارات والسعودية عام 2019، لإصدار عملة رقمية مشتركة، تستخدم للمعاملات المصرفية عبر الحدود، من أجل تطوير قطاع الحوالات المالية، وتعتمد على قاعدة بيانات بلوك تشين بين المصرفَين، ومجموعة من المصارف المشارِكة في البرنامج.

اعتماد

وسيؤدي توجه مزيد من الأشخاص نحو الاعتماد على التقنيات المالية، بسبب التباعد الاجتماعي والعزلة، وحالات الإغلاق التي تسببت بها الجائحة، وعدم قدرة الناس على التوجه إلى المصارف بأنفسهم، واقتران ذلك بتحسن سهولة استخدام تطبيقاتها وزيادة أمانها، إلى تراجع حصة المصارف التقليدية في السوق، ولهذا، يرى التقرير أنه سيكون أمراً حيوياً، تسهيل حصول الأفراد على الخدمات الرقمية.

وتفرض التغيرات الحالية على المصارف وغيرها من المؤسسات الوسيطة، أن تبادر لتطوير منصاتها الرقمية، وخفض تكاليف الخدمات المصرفية للمستخدمين، أو إزالتها تماماً عند الحاجة، لتظهر فعالية مزايا التقنيات المالية وسرعتها، وقلة تكاليفها.

مستقبل المال

وفي إطار عمل فريق الأبحاث في مؤسسة دبي للمستقبل، على تسليط الضوء على مختلف جوانب توجهات القطاع الاقتصادي العالمي، ضمن سلسلة تقاريرها، أطلقت المؤسسة تقريراً شاملاً، حول مستقبل المال، بهدف تحليل الوضع الراهن، واستشراف التغيرات المقبلة في القطاع المالي والنقدي والقانوني والتشريعي وغيرها، ودراسة استعداد الجهات الحكومية والخاصة لها على المدى القريب والبعيد، لضمان جاهزيتها، وتعزيز مرونتها وقدرتها على التكيف.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات