الابتكار والتقنيات والذكاء الاصطناعي تضع الإمارات في صدارة التنافسية

أكد تقرير مجموعة «ذا بزنس يير» البريطانية العالمية للخدمات الإعلامية تقريرها السنوي عن أبوظبي لعام 2020 الصادر أمس، والذي يغطي كافة أوجه الحياة، أن أبوظبي استطاعت العام الماضي أن تقطع خطوات اقتصادية واسعة رغم ما واجهها من تحديات اقتصادية ضخمة ناجمة بالأساس عن ظروف عالمية صعبة.

وقال التقرير إن القطاع الخاص استطاع أن يحقق نمواً قوياً في 2019 علاوة على إطلاق العديد من المبادرات المهمة، سواء على مستوى الحكومة الاتحادية أو الحكومات المحلية. وكان من أهم هذه المبادرات في أبوظبي التعديلات التي طرأت على قوانين ملكية الشركات الأجنبية، وإنشاء هيئة لائتمان الصادرات. وذكر التقرير أيضاً أن أبوظبي بدأت في 2019 تجني ثمار عدد من مبادراتها ومحفزاتها، ومن أهمها «غداً 2021» التي تهدف إلى تعزيز الاقتصاد القائم على المعرفة.

وأكد ثلاثة وزراء أن الابتكار والتقنيات والذكاء الاصطناعي واقتصاد المعرفة تجعل الإمارات في صدارة التنافسية العالمية.

وقال معالي سلطان المنصوري وزير الاقتصاد في حديث للتقرير: إن الإمارات واصلت في 2019 تبنّيها لسياسة رائدة تتسم بالمرونة فيما يتعلق بالانفتاح الاقتصادي، بُغيَة بناء اقتصاد متنوع، مستدام، يعتمد بالأساس على المعرفة، الابتكار، التقنية، والبحث والتطوير، والأهم من كل ما سبق أنه يتمتع بتنافسية عالية، وفقاً لرؤية الإمارات 2021.

وقال معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير دولة، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»: إن الشركة تواصل نجاحها الهائل الذي صنعته على مدار السنوات الماضية وتكفل لها مكانة مرموقة بين كبريات شركات النفط العالمية، فأكد أن صناعة النفط العالمية تفرض على الشركات أن تتبنى تقنيات مبتكرة ونماذج جديدة في الأعمال والتشغيل، وهذا تحديداً ما تسعى إليه «أدنوك» لضمان الاحتفاظ بمكانتها العالمية.

وقال معالي عمر سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي: إن الإمارات تمتلك رؤية وعزيمة قيادتها وأصبحت نقود العالم في عدة قطاعات وأن الهدف أن تصبح الإمارات إحدى الدول التي تقود مسيرة الذكاء الاصطناعي خلال السنوات العشر المقبلة.

وأضاف: إن الإمارات تمتلك مميزات عدة تجعلها أكثر جاهزية في مجال الذكاء الاصطناعي من كثير من الدول حيث تحولت الإمارات من الحكومة التقليدية إلى الحكومة الذكية خلال سنوات قليلة وباتت جاهزة لقيادة حكومات المستقبل وأن تقوم بتصدير التقنيات المتطورة في هذا المجال لبقية دول العالم.

كلمات دالة:
  • الابتكار،
  • التقنيات،
  • الذكاء الاصطناعي،
  • أدنوك،
  • انفتاح اقتصادي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات