فنادق تقتحم مجال توصيل الطعام لتغطية النفقات

جاريت بوليو

دخلت فنادق في الإمارات على خط خدمات توصيل الطعام خلال شهر رمضان بهدف تعزيز إيراداتها خلال الفترة الحالية التي تعاني تبعات فيروس «كورونا» المستجد الذي تسبب في توقف شبه كامل لحركة السياحة والسفر العالمية.

وقالت مصادر عاملة في القطاع الفندقي إن كثيراً من الفنادق تسعى لتعزيز الإيرادات بهدف تغطية النفقات التشغيلية من خلال الاستعانة بخدمات الطعام التي تشهد طلباً متزايداً خلال شهر رمضان.

وقال جاريت بوليو، نائب رئيس قسم الأغذية والمشروبات في «روتانا»: انطلاقاً من التزامنا مواصلة الإجراءات الاحترازية التي سبق أن اتخذناها في جميع فنادقنا لمواجهة وباء «كورونا»، قمنا بإعادة تشغيل خدمات توصيل الطعام إلى المنازل بمناسبة حلول شهر رمضان وفي ظل إغلاق جميع بوفيهات المطاعم.

وأضاف: نحرص في تقديم هذه الخدمة على الالتزام بأعلى مستويات النظافة والتعقيم في مطابخنا ونلتزم كافة الممارسات الصحية التي أصدرتها السلطات المحلية في الإمارات. وجاءت خدمة توصيل الطعام إلى المنازل في إطار حرصنا على إتاحة الفرصة أمام ضيوفنا للاستمتاع بأشهى المأكولات والوجبات الرمضانية في منازلهم.

وقال محمد عوض الله التنفيذي لمجموعة «تايم» للفنادق: في ظل تطبيق هذه التدابير والالتزام بها، فإننا نعتقد بأنه من الضرورة بمكان الاستمرار في مهمتنا المتمثلة في خدمة المجتمع المحلي، ولا سيما في هذه الظروف غير المسبوقة، ونأمل أن نحقق ذلك من خلال خدمة التوصيل المنزلي لوجبات الإفطار، والتي هي متاحة لجميع السكان الذين يعيشون في المجمعات والمناطق السكنية المجاورة.

وأضاف إن خدمات توصيل الطعام متاحة للإفطار والسحور والهدف من هذه الخدمة تحقيق عائدات من شأنها المساعدة على تغطية النفقات التشغيلية، وخاصة أن هناك طلباً متزايداً على خدمات توصيل الطعام خلال شهر رمضان.

وقال أحمد طاهر، المدير العام لفندق «سيتي ماكس» رأس الخيمة، إنه في ظل الإجراءات الاحترازية الراهنة بسبب وباء «كورونا» اضطرت الفنادق إلى الاعتماد على توصيل طلبات الطعام إلى المنازل في خطوة تستهدف زيادة وتنشيط المبيعات.

وأضاف إن هناك إقبالاً كبيراً على خدمة توصيل الطلبات للمنازل وخصوصاً من المطاعم الموجودة بالفنادق، إذ يسعى الكثيرون إلى الاستمتاع بطعامهم المفضل في المنزل التزاماً بالإجراءات الحكومية بالبقاء في المنزل.

وتوقع طاهر مزيداً من الإقبال على خدمات توصيل الطلبات خلال الأيام القادمة ضمن الخطوات الوقائية التي تتخذها الدولة، موضحاً أن جميع الفنادق والمطاعم تقدم مميزات استثنائية تشمل حسوماً وتوصيلاً مجانياً.

وقال محسن الشيمي، مدير إدارة المبيعات الحكومية الإقليمي لفنادق سانت ريجيس أبوظبي، إن الفنادق تعمل على تعزيز إيراداتها من خلال عدة بدائل وخصوصاً في ظل الإجراءات الاحترازية المطبقة بسبب جائحة فيروس «كورونا».

وأضاف إن من بين السبل التي تنتهجها الفنادق لتنشيط مبيعاتها عمل حسوم على الغرف والأجنحة، مشيراً إلى أن الحسوم تناسب كل فئات وشرائح المجتمع للإقامة وخصوصاً خلال فترة الصيف.

إقامات طويلة

وقال إسماعيل إبراهيم، المدير العام لفندق «رامادا» داون تاون أبوظبي، إن الفنادق تسعى خلال شهر رمضان إلى تعزيز إيراداتها ومبيعاتها من دون الإخلال بالإجراءات الاحترازية المطبقة في الدولة، مشيراً إلى أن فندق «رامادا» يعتمد خلال الفترة الراهنة على الإقامات الطويلة التي ترفع نسب الإشغال إلى مستويات كبيرة رغم الظروف الراهنة.

وأضاف إن الفندق يقدم أيضاً حسوماً تصل إلى 25% على الطعام والشراب، وأيضاً حسوماً على الغرف، موضحاً أن هذه الإجراءات تساهم في زيادة المبيعات نسبياً وخصوصاً خلال شهر رمضان.

ولفت إلى أن توصيل طلبات الطعام من الفنادق للمنازل هو أحد الخيارات التي تقدمها بعض الفنادق لإنعاش إيراداتها ولكنها تحتاج إلى تجهيزات خاصة ومعدات معينة إضافة إلى سيارات مجهزة لتوصيل الطعام في وقت قصير مع الحفاظ على جودته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات