جولات تفتيشية متواصلةعلى سوق الجبيل بالشارقة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد المهندس حامد الزرعوني مدير سوق الجبيل بالشارقة في تصريح خاص لـ«البيان» أن كافة السلع الغذائية متوافرة في سوق الجبيل، منها الخضراوات والفواكه الطازجة واللحوم والأسماك بمختلف أنواعها، منها المحلي والمستورد، كما أن هناك رقابة على تلك السلع التي تدخل سوق الجبيل من قبل مختصين ومفتشين من دائرة البلدية، إضافة إلى الجولات التفتيشية اليومية وعلى مدار ساعات عمل السوق، إضافة إلى جهات رقابية أخرى من الدائرة الاقتصادية ورقابة الأغذية، كما أن أسعارها مناسبة لكافة أصحاب الدخول، مبيناً أن السوق يحوي 3 أقسام تتوفر بها 260 محلاً بالسوق، منها قسم الخضراوات والفواكه 160 محلاً، 40 منها مخصصة للتمور وما تبقى للخضر والفاكهة، وقسم اللحوم ويحوي أكثر من 60 محلاً، والقسم الثالث قسم الأسماك 40 محلاً، إضافة إلى قسم الشوي.

مخزون استراتيجي

وقال الزرعوني إن الدولة تمتلك مخزوناً استراتيجياً كافياً لكافة المواطنين والمقيمين، كما أن كافة الموانئ مفتوحة وعملية الاستيراد والتصدير تجري بصورة طبيعية، كما أن مصانع الأغذية داخل الدولة تعمل بصورة جيدة، وكذلك المطاحن متوفرة، كما أن وزارة الاقتصاد تعمل على تأمين كافة احتياجات المستهلكين، لافتاً إلى أن معظم الخضراوات يتم الحصول عليها من المزارعين المحليين من الدولة، إضافة إلى أصناف مستوردة من العديد من دول العالم، كما تتوافر أصناف كثيرة من منتجات اللحوم والدواجن المحلية الطازجة ذات الجودة العالية، وكذلك الأسماك المحلية.

وأوضح أن إدارة السوق اتخذت سلسلة من الإجراءات التي تنسجم وقرارات وزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات الصحية المختصة في إطار الإجراءات الوقائية الاستباقية من فيروس كورونا «كوفيد 19» وذلك استكمالاً للجهود التي تبذلها الدولة لتوفير أقصى درجات الحماية والسلامة للمواطنين والمقيمين والزائرين.

زوار

ولفت الزرعوني إلى أن عدد الزوار يبلغ 90 ألف زائر أسبوعياً ما قبل كورونا ما جعل سوق الجبيل وجهة سياحية تستقطب العديد من الزوار والسياح، كما يتم تنظيم العديد من الفعاليات أسبوعياً، وبعد كورونا ونتيجة للإجراءات الاحترازية يبلغ عدد الزوار 20 ألفاً خلال الإجازة الأسبوعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات