مبادرات من «أرادَ» لدعم المجتمعات المحليّة

أعلنت شركة أرادَ عن باقة من المبادرات الجديدة لدعم المجتمعات المحلية في الشارقة في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد. وتضمّن ذلك تقديم مجموعة من كبائن التعقيم الذاتي لعددٍ من مؤسسات خدمات الطوارئ وتقديم الوجبات المجانية لموظفي الرعاية الصحية.

والتي تم توزيع أكثر من 1000 وجبة منها حتى الآن، إلى جانب توزيع طرود الرعاية الصحية على القاطنين في مجتمعات الشركة.وأبرز مساهمة قدمتها «أرادَ» كانت مع هيئة الشارقة للتعليم الخاص ضمن مبادرة «للعلم نتكاتف» حيث شكلت أحد أهم عناصر حزمة الدعم التي وفرتها الشركة، حيث سيتم بموجبها مساعدة الآلاف من طلاب الشارقة غير القادرين على تأمين المعدات الضرورية لعملية التعلّم عن بُعد التي فرضتها السلطات المحلية في الإمارات.

وسيسهم تبرّع «أرادَ» وتعاونها المثمر مع عملاق تكنولوجيا المعلومات (HP) بتوفير 1000 جهاز حاسب محمول لطلاب الشارقة. وسيتم توزيع هذه الأجهزة على طلاب المدارس المحتاجين في مدارسهم، في حين ستسجل هيئة التعليم الخاص بيانات كل جهاز وتتابع مع المدارس لضمان استفادة الطلاب من هذه الأجهزة واستخدامها للغرض المطلوب منها. وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة شركة أرادَ: نرى أنّ من واجبنا تقديم كلّ وسائل الدعم الممكنة لمن يحتاجها خلال هذه الأزمة، ولا سيما أولئك الجنود المجهولون الذين يعملون من أجل سلامتنا في مختلف القطاعات، وأود هنا أن أعبر، باسمي وباسم كل موظف في شركة أرادَ، عن بالغ تقديرنا وامتناننا لكل من يقفون في الصف الأول للتصدي لهذه الجائحة، بمن في ذلك موظفو القطاعات الصحية وخدمات الطوارئ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات