مؤشرات إيجابية لسوق العقارات السكنية بدبي

أظهر سوق العقارات في دبي بعض المؤشرات الإيجابية خلال الربع الأول 2020، تجلت من خلال الارتفاع السنوي في حجم المبيعات وتباطؤ وتيرة انخفاض قيمة العقارات في جميع مناطق الإمارة، لكن من المرجح أن تظهر نتائج وتداعيات أزمة فيروس «كورونا» في الربع الثاني، وفق أحدث تقرير صادر عن شركة تشيسترتنس.

وشهد الربع الأول إطلاق 4,458 وحدة سكنية جديدة في مختلف مناطق التملك الحر، مقارنة بـ 6,328 وحدة سكنية للفترة ذاتها من 2019 بتراجع نسبته 30 %، وبانخفاض أكبر إذا ما قورن بالربع الأول من عام 2018، الذي شهد إطلاق أكثر من 12,000 وحدة سكنية.

في سوق المبيعات، انخفض متوسط أسعار الشقق السكنية 1.8 % في الربع الأول، في تباطؤ واضح عن معدل الانخفاض السنوي الذي وصل إلى 3 % في الربع الأول من العام الماضي.

وشهد سوق مبيعات الفلل تراجعاً ضئيلاً بلغ 0.8 % خلال الربع الأول، في تباطؤ ملحوظ مقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019، مع الإشارة إلى أن المعروض لا يزال تضغط على متوسط الأسعار في سوق الفلل.

أما في سوق تأجير الشقق السكنية، فقد انخفضت معدلات الإيجار 1.5 % في الربع الأول، ومن المتوقع أن يشهد سوق التأجير تحديات على المدى القصير نتيجة لأزمة كورونا.. وفي سوق تأجير الفلل تراجعت المعدلات 1.3 %.

وحافظت بعض مجمعات الفلل على معدلات الإيجار دون أي تغيير بما فيها نخلة جميرا ومثلث قرية جميرا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات