طيران الإمارات تبدأ في إعادة المواطنين العالقين في الخارج

وصلت إلى مطار دبي الدولي فجر اليوم (الاثنين) أول مجموعة من المواطنين العالقين في الخارج منذ قرار تعليق رحلات الطيران في مطارات الدولة اعتباراً من مساء 24 مارس 2020، والذين وعدت طيران الإمارات في المساهمة في إعادتهم إلى الدولة، وذلك على متن أولى الرحلات التي تقوم بتشغيلها خصيصاً لهذا الغرض والقادمة من مطار هيثرو في العاصمة البريطانية لندن، وحملت 42 من مواطني الدولة وعائلاتهم ممن تواجدوا في بريطانيا بهدف الدراسة أو لتلقي العلاج.

وأكدت طيران الإمارات استعدادها الكامل لنقل الراغبين في مغادرة الدولة للتوجه إلى بلدانهم بشرط موافقة تلك الدول على السماح لهم بالدخول إلى أراضيها. وتقوم طيران الإمارات بالتنسيق مع الجهات المعنية بهذا الصدد، منوهة أن استعادة العمليات عبر شبكة خطوطها الواسعة مرهون بصورة أساسية بتخفيف القيود على السفر والرحلات الجوية، مع حرص الشركة التام على القيام بجميع إجراءات الصحة والسلامة لجميع الركاب وأطقم التشغيل، بما في ذلك إجراء الفحوصات الطبية اللازمة لكل المسافرين.   

وكان سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، قد صرح مؤخراً بأن طيران الإمارات ستقوم بإعادة المواطنين إلى أرض الوطن مجاناً على متن أي من رحلاتها المحدودة التي بدأت بتشغيلها من دبي، وبالفعل فقد نقلت المجموعة الأولى من مواطني الدولة الذين علقوا في الخارج عقب تعليق رحلات الطيران في مطارات الدولة في إطار التدابير الاحترازية المكثفة التي تطبقها دولة الإمارات لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وتأتي هذه الرحلة في أعقاب حصول طيران الإمارات على الموافقات اللازمة لتسيير رحلات محدودة إلى جهات معينة وهو ما تم البدء في تطبيقه اعتبارا من يوم الأحد، في حين ستساهم تلك الرحلات أيضا في نقل بعض الركاب إلى تلك الوجهات التي ستشمل كلا من: هيثرو وفرانكفورت وباريس وبروكسل وزيوريخ، بمعدل أربع رحلات في الأسبوع إلى لندن هيثرو، و3 رحلات في الأسبوع إلى كل من فرانكفورت وباريس وبروكسل وزيوريخ.

وأعرب عادل الرضا، الرئيس التنفيذي للعمليات عن اعتزاز طيران الامارات بالمساهمة في إعادة مواطني الدولة إلى أرض الوطن في الوقت الذي يواجه فيه العالم أجمع ظرفاً استثنائياً وتحدياً ضخماً حدّ بصورة كبيرة من حركة السفر الدولية، في حين تأتي هذه الخطوة في إطار التزام "الإمارات" بواجباتها الوطنية وحرصها على ترجمة هذا الالتزام إلى عمل على أرض الواقع يخدم الوطن والمواطن ويسهم في راحتهم وتحقيق سعادتهم، وتأكيداً على أهمية مشاركة كافة المؤسسات والقطاعات في تعزيز الجهود المبذولة من أجل تخطي تبعات جائحة كورونا التي يصطف العالم اليوم للتصدي لها وصولاً للقضاء عليها.

وأوضح الرضا أن كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية قد تم اتخاذها بشأن وصول هذه الرحلة بما في ذلك إجراء جميع الفحوصات المتعلقة بالكشف عن أي إصابات محتملة بفيروس كورونا بين الركاب وذلك من خلال التعاون مع الكادر الطبي المتميز التابع لهيئة الصحة في دبي وجميع الهيئات الحكومية المتواجدة  في مطار دبي الدولي، مع إلزامهم بالحجر الصحي  لمدة 14 يوماً عملاً بالإجراء المعتمد في هذا الخصوص للتأكد من خلوهم تماماً من الفيروس، وذلك لتأكيد أعلى مستويات الحماية للفرد والمجتمع وفقا لتعليمات الجهات المختصة وفي مقدمتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع وهيئة الصحة في دبي، وعملاً بالإرشادات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، ومنظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو).

كلمات دالة:
  • طيران الإمارات،
  • فيروس كورونا ،
  • ضحايا كورونا،
  • فيروس كورونا الجديد،
  • وفيات كورونا،
  • كورونا الجديد
طباعة Email
تعليقات

تعليقات