«الإمارات للشحن الجوي» تضمن توفير إمدادات الأغذية محلياً وعالمياً

«الإمارات للشحن الجوي» تؤكد التزامها بتيسير حركة التجارة | من المصدر

أكدت «الإمارات للشحن الجوي» مجدداً التزامها بتيسير حركة التجارة من خلال تسهيل نقل السلع الأساسية إلى أسواق عالمية، بما فيها دولة الإمارات.

وعلى الرغم من التحديات التي تواجهها صناعة الشحن الجوي حول العالم جراء القيود المفروضة على رحلات الركاب، فإن الناقلة تواصل نقل السلع الأساسية، كالمواد الغذائية والإمدادات الطبية، إلى الوجهات الأكثر حاجة إليها. والتزاماً بتوجيهات حكومة الإمارات، توفر «الإمارات للشحن الجوي» طاقة شحن كافية لضمان استمرار إمدادات المواد الغذائية والأدوية في الدولة.

واتخذت الإمارات للشحن الجوي سلسلة من التدابير، بما في ذلك زيادة أعداد رحلات الشحن وربط الرحلات للمساعدة في نقل السلع الأساسية، مثل الأدوية والمستلزمات والمعدات الطبية والمنتجات سريعة العطب والمواد الخام إلى الإمارات، ووجهات عالمية أخرى.

ونقلت «الإمارات للشحن الجوي»، منذ منتصف يناير حتى منتصف مارس 2020، ما يزيد على 225 ألف طن من الشحنات، منها 55 ألف طن من الأغذية.

وقال نبيل سلطان، نائب رئيس أول دائرة الشحن في طيران الإمارات: «عملاؤنا هم أولويتنا دائماً، ونحن ملتزمون بنقل السلع الأساسية للمجتمعات حول العالم. وبفضل أسطولنا الذي يعمل بكامل طاقته عبر القارات الست وبرحلات شحن منتظمة وحسب الطلب، فإننا نضمن باستمرار توفير مختلف السلع، كالأدوية والإمدادات الطبية والمعدات والمواد الغذائية، ليس في دبي والإمارات فقط، وإنما أيضاً في وجهات عالمية أخرى في حاجة ماسة لها».

وأضاف: «نحن نبحث أيضاً عن أساليب جديدة ومبتكرة لتقديم أفضل خدمة لعملائنا وللأسواق العالمية، ونتواصل يومياً معهم لضمان توفير خدمات شاملة ودعم احتياجاتهم في هذه الأوضاع الحرجة».

ويخدم أسطول الإمارات للشحن الجوي، المكون من 11 طائرة، رحلات تشارتر وحسب الطلب، بالإضافة إلى رحلات شحن منتظمة بما يتماشى مع الطلب المتنامي على النقل الجوي. وعلى مدى ثمانية أسابيع، منذ منتصف يناير حتى منتصف مارس 2020، نقلت طائرات الشحن ما يزيد على 50 ألف طن من البضائع التي تضمنت إمدادات طبية وغذائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات