2.5 مليار درهم أرباح «الإمارات للألمنيوم» 2019

الإمارات للألمنيوم أكبر منتج للألمنيوم عالي الجودة في العالم | من المصدر

حققت شركة «الإمارات العالمية للألمنيوم» أرباحاً معدّلة بقيمة 2.5 مليار درهم عن عام 2019 قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك.

وشكّل 2019 تحديات كبيرة لصناعة الألمنيوم على المستوى العالمي مع انخفاض أسعار المنتجات المعدنية النهائية، وارتفاع أسعار مواد الخام و«الألومينا» في النصف الأول من العام، مدفوعاً بنقص الإمدادات العالمية من «الألومينا»؛ بسبب تقليص إنتاج مصفاة رئيسة في البرازيل، ما أثّر على الهوامش والنتائج المالية في القطاع، إلا أنه رغم ظروف السوق المتعثرة، شكّل هامش أرباح الصهر لشركة «الإمارات العالمية للألمنيوم»، قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك، ما يعادل الـ14%، لتصنّف من بين المراتب الأولى عالمياً.

مكانة

وحافظت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على مكانتها كونها أكبر منتج للألمنيوم عالي الجودة في العالم، من حيث حجم مبيعات المنتجات ذات القيمة المضافة للعملاء الخارجيين، والتي بلغت 2.3 مليون طن أي بنسبة 87.4% من إجمالي المبيعات، بيعت لأكثر من 400 عميل في أكثر من 50 دولة. وتجتذب المنتجات ذات القيمة المضافة أسعاراً زيادة على السعر العالمي، الذي يحققها الألمنيوم القياسي، ما مكن الشركة من زيادة قيمة إنتاجها من الألمنيوم.

وباعت الشركة 2.60 مليون طن من المعدن عام 2019 مقارنة بـ 2.64 مليون طن في 2018، إلا أن الشركة اكتسبت حصة سوقية أكبر في العديد من الأسواق الرئيسية ومع العملاء الرئيسين.

وبلغت المبيعات المحلية في صناعة منتجات الألمنيوم النهائية، 294 ألف طن، أي أنها شكلت زيادة قدرها 7%. ونمت صناعات الألمنيوم حول شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لتصبح واحدة من أهم الصناعات في الإمارات.

وبلغ النقد الناتج من الأنشطة التشغيلية 4.1 مليارات درهم (1.1 مليار دولار)، تم تسليمها من خلال الكفاءة التشغيلية المحسنة، كما استمرت الشركة بتحسين رأس المال العامل، حيث خُفّض بأكثر من 1.5 مليار درهم (400 مليون دولار) عام 2019 مولداً أموالاً إضافية للشركة.

تحديات

وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي للشركة: «كان 2019 مليئاً بالتحديات في قطاع صناعة الألمنيوم العالمية، أما في الإمارات العالمية للألمنيوم، فقد اتخذنا إجراءات قوية لخفض تكاليفنا وتحسين كفاءتنا التشغيلية وزيادة توليد السيولة. وتكمن نقاط القوة الرئيسية للشركة في كفاءة تقنية الصهر لدينا، وريادتنا عالمياً في السوق، من حيث منتجات القيمة المضافة، ما يمكننا من تحقيق هوامش أرباح معدلة تنافسية قبل استقطاع الفائدة والضرائب والإهلاك والاستهلاك».

وأضاف: «بسبب ظروف السوق العام الماضي، تثبّتنا بشكل أكبر من استراتيجيتنا للسيطرة على إمداداتنا من البوكسيت والألومينا، للتقليص من تعرضنا لأسعار المواد الخام المتقلبة، وأكملنا عمليات البناء عام 2019، وحقّقنا تقدماً كبيراً في تسارع الإنتاج في كل من مشاريعنا للنمو الاستراتيجي».

وأدى انخفاض أسعار الألمنيوم العالمي إلى انخفاض الإيرادات إلى 20.5 مليار درهم (5.6 مليارات دولار)، مقارنة بـ 23.5 مليار درهم (6.4 مليارات دولار) عام 2018، قابله جزئياً ارتفاع حجم منتجات القيمة المضافة.

من جهة أخرى، بدأت مصفاة الطويلة للألومينا التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم عملياتها الإنتاجية في أبريل 2019، حيث أنتجت 1.1 مليون طن في 2019. كما بدأت شركة «غينيا ألومينا كوربوريشن»، وهي شركة التعدين المملوكة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، بتصدير البوكسيت في أغسطس 2019، وبلغ إجمالي البوكسيت الخام المستخرج 1.7 مليون طن في 2019.

أداء السلامة

واستمر أداء السلامة للشركة بشكل إيجابي بالمقارنة مع المعايير الصناعية العالمية في 2019، حيث بلغ معدل تكرار إجمالي الحوادث القابلة للتسجيل في الشركة 1.9 لكل مليون ساعة عمل في 2019، مقارنة بـ 1.27 عام 2018. وبحسب المعهد الدولي للألمنيوم، فقد بلغ المتوسط العالمي لمعدل الحوادث القابلة للتسجيل في صناعة الألمنيوم 3.4 لكل مليون ساعة عمل عام 2018. وتطلّبت إصابة واحدة فقط في عام 2019 تعطيل عن العمل لأكثر من 7 أيام.وأنهت «الإمارات العالمية للألمنيوم» 2019 بأعلى معدل للتوطين لديها على الإطلاق.

ويشغل المواطنون حالياً نحو 39.8% من الوظائف المستهدفة في الشركة والبالغ عددهم 1100 موظف إماراتي، نحو 840 منهم تقل أعمارهم عن 35 عاماً، كما تشغل النساء نحو 17% من المناصب الإشرافية في الشركة.

وحقّقت «الإمارات العالمية للألمنيوم» المزيد من التقدم عام 2019 في ما يتعلّق بمواءمة نهج الاستدامة المؤسسية لديها مع معايير الأداء التي طوّرت خصيصاً لصناعة الألمنيوم من خلال مبادرة إدارة الألمنيوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات