«إيكونومست»: محفزات ناجحة لحماية الاقتصاد في الإمارات

توقعت مجلة «ايكونومست» البريطانية أن تؤدي المحفزات المالية التي أعلنت عنها تباعاً أكثر من جهة معنية في الإمارات خلال الفترة الأخيرة إلى حماية الاقتصاد في الدولة، وتعزيز الاستهلاك الخاص بين السكان.

ونشرت وحدة «انتيلجينس» التابعة للمجلة الأسبوعية أمس تقريراً خاصاً عن توقعاتها لآفاق اقتصاد الإمارات خلال الفترة من 2020 وحتى 2024.

وأشار التقرير إلى مجموعة المحفزات المالية التي أعلنت عدة جهات معنية في الإمارات عنها خلال الأسبوعين الماضيين للتعامل مع التأثيرات الاقتصادية السلبية الناجمة عن الانتشار السريع لفيروس «كورونا» المُستَجَد. ومنها إعلان مصرف الإمارات المركزي عن حزمة محفزات مالية بقيمة إجمالية تبلغ 100 مليار درهم لدعم بنوك الدولة في مواجهة تداعيات «كورونا».

وعن نسبة التضخم المتوقعة في الإمارات خلال الفترة التي يغطيها التقرير، أكد التقرير أن سياسات الدولة ستنجح في الإبقاء على معدلات التضخم منخفضة بحيث لا تتجاوز في المتوسط 2,7% خلال الفترة المذكورة.

وتطرق التقرير إلى سياسة ربط الدرهم بالدولار الأمريكي، فتوقع أن تبقى سارية نظراً للالتزام الواضح بها من جانب حكومة الإمارات، وأكد التقرير أن هذه السياسة حققت الاستقرار النقدي في اقتصاد الإمارات على مدى عقود متتالية.

الصادرات

وعن الصادرات، توقع التقرير أن عائداتها ستنخفض خلال العام الجاري نتيجة انخفاض أسعار النفط العالمية، إلا أنها ستستعيد انتعاشها بدءاً من العام المقبل، وذلك مع بدء استخدام أبوظبي لطاقتها الجديدة في إنتاج النفط، فضلاً عن الارتفاع المتوقع في أسعار النفط إلى 70 دولاراً للبرميل، خلال الفترة من 2021 وحتى 2024.

وتوقع التقرير في ختامه أن يرتفع فائض التجارة الدولية للإمارات خلال الفترة من 2020 وحتى 2024 لتصل نسبته إلى 19,6% من الناتج المحلي الإجمالي خلال نفس الفترة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات