توجيهات «المركزي» للبنوك تخفف تأثير «كورونا»

أكدت وكالة «موديز لخدمات المستثمرين» أن التوجيهات التي أصدرها «مصرف الإمارات المركزي» أخيراً إلى المؤسسات المصرفية والمالية في الدولة بشأن التعامل مع التداعيات الاقتصادية المتوقعة عن انتشار فيروس «كورونا» المستجد، ستساهم فعلياً في التخفيف من حدة هذه التداعيات حال حدوثها. وأصدرت «موديز» أمس تقريراً خاصاً لتقييم التوجيهات. وأوضح التقرير أن التوجيهات ستدعم اقتصاد الإمارات في حال ظهور تأثيرات سلبية لانتشار الفيروس، وستساعد المؤسسات المالية في الدولة على احتواء خطر الالتزامات الطارئة التي قد تنشأ عن الفيروس ويتحملها عملاء هذه المؤسسات.

وأكد التقرير أن بنوك الإمارات تستفيد من احتياطيات هائلة ضد الإعسار، ومنها رسملة قوية تشمل «14,4% نسبة حقوق الملكية المشتركة إلى الأصول غير المدرجة بالميزانية حتى يونيو 2019، و101% نسبة مخصصات القروض المعدومة إلى القروض المتعثرة»، فضلاً عن ربحية صحية «1,6% نسبة صافي الدخول لدى البنوك إلى إجمالي أصولها الملموسة».

وكان المصرف قد أصدر توجيهات للبنوك والشركات المالية في ختام الشهر الماضي، مطالباً إياها بتطبيق تدابير تستهدف التقليل من تداعيات فيروس كورونا على اقتصاد الدولة، وتتضمن إعادة جدولة القروض، ومنح تأجيلات مؤقتة على دفعات القروض الشهرية، وخفض الرسوم والعمولات للعملاء المتأثرين بالتداعيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات