العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «جلفود 2020» يعيد النظر في خارطة الإنتاج الغذائي وسلسلة الإمداد بالقطاع

    يستعد القائمون على معرض جلفود، الفعالية السنوية التجارية المتخصصة في قطاع المأكولات والمشروبات، للاحتفال بمرور 25 عاماً على انطلاق هذا المعرض عبر إلهام الجهات الفاعلة والمبتكرين على إعادة النظر في قدرات الإنتاج وسلسلة الإمداد الشاملة للقطاع، بهدف تلبية الطلب على الأغذية واغتنام الفرص المتنامية في القطاع إقليمياً على مدى السنوات العشر المقبلة. ويُقام «جلفود 2020» في مركز دبي التجاري العالمي بين 16 و20 الجاري تحت شعار «الأغذية بمنظور جديد».

    ويؤكد المنظمون أن انتقاء هذا الشعار لدورة المعرض 2020، جاء تماشياً مع الجهود الرامية لمعالجة تحديات القطاع، خاصةً وسط تزايد المخاوف البيئية والتغيير المتسارع لعادات وسلوكيات المستهلكين، بالتوازي مع التضاؤل الكبير في حجم الموارد الغذائية.

    زيادة الطلب

    وقالت تريكسي لوه ميرماند، نائب رئيس تنفيذي لإدارة المعارض والفعاليات في مركز دبي التجاري العالمي: «يشهد قطاع الأغذية والمشروبات فترات حافلة بالتغيير، بالتوازي مع تسجيل زيادة أكبر من أي وقت مضى في حجم الطلب على الأغذية الآمنة والموثوقة لتلبية احتياجات التعداد السكاني المتنامي. إلى جانب ذلك، يبحث المستهلكون عن منتجات صديقة للبيئة وأكثر جودة وكفاءة وذات أسعار معقولة.

    وقد ارتبط ذلك بظهور فرص جديدة في كامل سلسلة التوريد الغذائية، ابتداء من الجهات الرائدة في القطاع وصولاً إلى الشركات الناشئة المبتكرة. لقد شهد القطاع اتخاذ خطوات جديدة في هذا الاتجاه، ولكن هناك حاجة ملحة لاتخاذ المزيد من الخطوات الفعالة.

    ومن منطلق مكانته كحدث رئيسي في قطاع الأغذية والمشروبات للمختصين والمهتمين، يتصدر المعرض طليعة الجهود لمواكبة التغيير، لذا التزمنا بتشجيع شركات تصنيع الأغذية والمشروبات على مناقشة رؤيتهم حيال إعادة النظر في مفاهيم تصنيع الأغذية.

    ويمثل (جلفود) منصة مهمة للاطلاع على أبرز التطورات والابتكارات في القطاع وعقد صفقات واتفاقيات بمليارات الدولارات، وستركز دورة المعرض لهذا العام على أبرز القضايا الرئيسية، ورسم ملامح مستقبلية لقطاع الأغذية والمشروبات».

    الملامح المستقبلية

    وكشف القائمون على معرض جلفود 2020 عن إضافة أنشطة تفاعلية جديدة، تُضاف إلى مجموعة الأنشطة المفضلة في المعرض، بصفته منصة مبتكرة في قطاع الأغذية والمشروبات.

    وتابعت لوه ميرماند: «نسعى جاهدين لإضافة مزايا جديدة في جميع دورات معرض (جلفود)، بهدف الارتقاء بتجربة الزوار والعارضين. ويتجلى شعار «الأغذية بمنظور جديد» لهذا العام من خلال إضافة أنشطة جديدة، ستوفر تجارب متنوعة للزوار وستشكل إضافة قيّمة لبرامج الأنشطة والفعاليات الشهيرة في المعرض. ونعتقد أن حجم الإمكانات التجارية المتاحة والنهج التفاعلي للمعرض لهذا العام يعكس مجدداً مكانة هذه الفعالية كمعرض رائد في القطاع».

    وتمثل منطقة (ذا ريتريت) (The Retreat) أبرز الإضافات الجديدة إلى معرض (جلفود 2020)، حيث تم تخصيص هذه المساحة للتجارب البدنية والذهنية. وستقدم هذه المنطقة تجربة فريدة تتيح للزائرين خوض عدة تحديات للمهارات البدنية والذهنية، أو الاسترخاء أثناء استكشاف المناطق المحيطة المفعمة بالهدوء، وتجربة بعض المنتجات الطازجة والعضوية، باستخدام أحدث التقنيات الزراعية في مقهى (زين كافيه).

    وتشمل الإضافات الجديدة منطقة (ستريت) (STREAT)، وهي مساحة جديدة كلياً تواكب عادات وسلوكيات المستهلكين دائمة التطور. وستحتفي منطقة (ستريت) بجهود الطهاة الذين ساهموا بانتشار مفاهيم أطعمة ومأكولات الشارع في دولة الإمارات، ومنهم الشيف تشان هون مينغ، أول شيف متخصص بأطعمة الشارع ينال نجمة (ميشلان) من مطعم (لياو فان هوكر تشان) الشهير في سنغافورة؛ والشيف يوكي أونيشي، المؤسس والشيف التنفيذي في مطعم وجبات النودلز والمعكرونة الياباني (تسوتا)، أول مطعم نودلز (رامين) في العالم ينال نجمة (ميشلان)، والذي سيُقدم للزوار في صالة العرض مجموعة من أطباق ومأكولات الشارع. وسيحرص الطاهيان على استعراض خبراتهما أثناء تحضير أطباق شهيرة مثل الأرز مع الدجاج وصلصة الصويا، والذي يمثل أول طبق حاصل على نجمة (ميشلان) على مستوى فئة الباعة الجوالين.

    إلى جانب ذلك، ستجمع «منطقة المستقبل» الجديدة بين المنتجات والأطعمة الأكثر إبداعاً في المنطقة، ما سيتيح للزوار استكشاف الفرص التجارية مع أبرز المبتكرين من الشركات العارضة والشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة.

    طباعة Email