العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    صدارة إماراتية في استهلاك الفرد من الذهب

    قال توحيد عبدالله، رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للذهب والمجوهرات، إن الإمارات تعد في صدارة دول العالم من حيث استهلاك الفرد من الذهب بحصة 50 جراماً مقارنة بـ30 جراماً متوسط الاستهلاك العالمي، ما يعد مؤشراً جلياً إلى قوة الاقتصاد الوطني، وارتفاع مستويات المعيشة في الدولة.

    وأضاف في تصريحات للصحافيين على هامش لقاء نظمته المجموعة، إن الإمارات تستحوذ على 14% من إجمالي الذهب المتداول حول العالم، ما يعزز مكانتها الدولية كمركز لتصنيع الذهب والمجوهرات وكذا في استيراد وإعادة تصدير المشغولات الذهبية، لافتاً إلى أن دبي تمتلك وحدها 100 وحدة تصنيع للذهب والمجوهرات.

    إضافة إلى عدد كبير من المرافق في المنطقة الحرة العاملة في مجمع دبي للذهب والماس، ومركز دبي للسلع المتعددة، فيما يعمل 62 ألف عامل في تجارة وتصنيع الذهب في دبي.

    وبيّن عبدالله، أن الإمارات تستورد الذهب من 30 بلداً، فيما تصدره إلى 40 بلداً وعلى رأسها دول آسيا.

    وأوضح أن هناك من 150 إلى 200 رخصة جديدة سنوياً للعمل في قطاع الذهب بدبي.

    فيما يصل إجمالي عدد الشركات العاملة إلى 4086 تضم نشاط «تجارة المجوهرات والمصوغات من الذهب والفضة»، بـ2498 رخصة.

    و«تجارة الذهب والمعادن الثمينة غير المشغولة» بـ1184 رخصة، و«صائغ ذهب ومجوهرات ثمينة» بـ392 رخصة، و«عمليات سباكة الذهب والمعادن الثمينة» 7 رخص، ونشاط «تصفية الذهب» 5 رخص.

    وقال إن الهند على رأس الجنسيات المستثمرة في قطاع الذهب بدبي، تليها باكستان وبريطانيا والسعودية وسويسرا وعُمان والأردن وبلجيكا واليمن وكندا.

    شاشات إلكترونية

    وأشار عبدالله إلى أن إجمالي عدد الشاشات اللحظية الإلكترونية التي قامت المجموعة بإنجازها بلغ 380 شاشة لتوحيد قوائم أسعار الذهب في منافذ البيع بأسواق دبي.

    وفق مبادرة تم الاتفاق على تنفيذها بالتعاون مع «اقتصادية دبي»، لتوحيد أسعار البيع والشراء في منافذ التجزئة، موضحاً أن الإمارات الوحيدة في العالم التي تنقل السعر العالمي للمستهلك في نفس اللحظة.

    أكبر تهديد

    وقال عبدالله إن البيع عبر موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام» أصبح يمثل أكبر تهديد لتجارة الذهب التقليدية، بعد أن اتجه البعض إلى ترويج وتصميم وبيع الذهب بشكل مباشر من خلال تلك الوسيلة التي حققت إقبالاً بعد أن أتاحت ميزة البيع لمساعدة مستخدميها على تصوير وبيع منتجاتهم بأسلوب سهل.

    وأوضح أن التسويق الإلكتروني للذهب وبيعه عبر الإنترنت أصبح من أنجح أنواع التسويق، وكان هناك سوء تقدير من جانب أصحاب متاجر الذهب، مطالباً التجار بأهمية تبني أحدث وسائل الوسائل الحديثة بما فيها مواقع التواصل الاجتماعي في التسويق والبيع.

    شكاوى المستهلكين

    ولفت عبدالله إلى أن شكاوى المستهلكين للذهب كانت الأقل لدى قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في «اقتصادية دبي». وتضم المجموعة أكثر من 600 عضو يمثلون تجار الذهب في دبي.

    طباعة Email