سعر العقار الفاخر بدبي لا يتجاوز %9 من نظيره في «موناكو»

كشف تقرير «الثروات العالمية ونمط الحياة» لعام 2020 «الذي أطلقه بنك «جوليوس باير» السويسري للمرة الأولى في الشرق الأوسط احتلال دبي للمركز الـ17 عالمياً والسادسة إقليمياً في مؤشر «أغلى المدن لعيش حياة الرخاء».

فيما حلت هونغ كونغ في المركز الأول وشانغهاي المركز الثاني وسنغافورة المركز الرابع ولندن المركز السابع، ما يؤكد أن الإمارة تبقى أحد أفضل المدن في العالم التي توفر قيمة استهلاكية جيدة، كما أن أسعار العقارات في دبي ضمن الأكثر جاذبية في أكثر الأسواق فخامة في العالم.

وذكر التقرير الذي يرصد حركة أسعار 20 من السلع والخدمات الفاخرة في مؤشر يضم 28 مدينة حول العالم – من ضمنها العقارات السكنية الفاخرة أن معدل سعر العقار الفاخر في دبي لا يتجاوز 9 % فقط من نظيره في «موناكو»، التي تصدرت غلاء «العقارات» في المؤشر - 20 % من وزن المؤشر ككل.

وتناول التقرير أيضاً الإمكانيات الكبيرة التي تمتلكها دبي في قطاع الخدمات المترفة والترف المتفرّد. فهي قادرة إلى جانب دول خليجية أخرى على توفير خدمات إضافية للمستهلكين وتجارب أصيلة.

ويُتوقع أن تستحوذ الإمارة على حصة أكبر من هذا القطاع المزدهر الذي يقدّر بـ4.2 تريليونات دولار حول العالم مع إطلاق منتجعات مترفة جديدة في السنين المقبلة. كما تشير النتائج إلى أنّ العقارات المترفة تتميز حالياً بقيمة استثنائية مقارنة بالسنوات الماضية.

حيث تراجعت أسعار العقارات السكنية، في دبي بنحو 20 % في السنوات الخمس الماضية بسبب المستويات المرتفعة لمخزون البناء الجديد وعدم اليقين الاقتصادي العالمي. وانخفضت الأسعار 3.8 % في الأشهر الـ12 السابقة للربع الأول 2019.

وقال دييغو فورغلر، رئيس استشارات الاستثمار في «جوليوس باير» خلال مؤتمر صحفي لاستعراض نتائج التقرير في دبي أمس، إن العقارات السكنية الفاخرة التي كانت تتمتع بقيمة جيدة في دبي في السابق باتت توفر اليوم قيمة ممتازة حالياً، حيث أدت مستويات العرض المرتفعة إلى انخفاض مستمر في الأسعار بما يزيد على الخمس في السنوات الخمس الماضية على خلفية تقلب أسعار النفط والتحديات في قطاعي العقارات والبناء.

وأضاف: «دبي اليوم هي من أكثر الأسواق تنافسية لناحية امتلاك العقارات نظراً إلى جاذبية أسعارها. كما توفر قطاعات مثل المجوهرات والسفر في درجة رجال الأعمال ومآدب الزفاف والسيارات قيمة ممتازة بالنسبة إلى السعر مقارنة بأسواق مترفة أخرى حول العالم.

وخلص التقرير إلى أنّ آسيا هي المنطقة الأكثر غلاءً في ما يتعلق باستهلاك السلع الفاخرة وأوروبا هي الأقلّ غلاءً. أما القارة الأمريكية فتحتل مركزاً بين الاثنتين».

إكسبو

توقّع دييغو فورغلر أن يؤدي التحفيز المالي من خلال معرض إكسبو 2020 التجاري الدولي إلى دعم الإنفاق السياحي ونمو الناتج الإجمالي المحلي للإمارات الذي يتوقع البنك السويسري أن يسجل 2.5% هذا العام.

ويتوقع البنك نمو الإنفاق على السلع والخدمات الفاخرة واستقرار أسعار العقارات في دبي خلال الحدث العالمي علاوة على أن إجراءات الحكومة الخاصة بتعديل قوانين التأشيرات لجذب المقيمين على المدى القصير والمتقاعدين الأثرياء، ووضع حوافز للمستثمرين العقاريين والسماح للأجانب بامتلاك شركات إماراتية سينعكس إيجاباً على اقتصاد الإمارات ككل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات