زار المقر الإقليمي للبنك والتقى مجلس إدارة المجموعة العالمية

محمد بن راشد يرحب باجتماعات «إتش إس بي سي» السنوية في دبي

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في المقر الرئيس لمجموعة «إتش إس بي سي» المصرفية العالمية بدبي «داون تاون» أمس، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، مارك تاكر، رئيس مجلس إدارة المجموعة.

تم خلال اللقاء استعراض أنشطة واستثمارات المجموعة المصرفية في الإمارات والمنطقة، والتي بدأت عملياتها المصرفية في الدولة منذ عام 1946 حتى أصبحت الآن تمتلك 8 فروع في مختلف أنحاء الإمارات.

وقد رحب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، برئيس مجلس إدارة «إتش إس بي سي» وأعضاء مجلس الإدارة وموظفي الإدارة العليا، الذين يعقدون اجتماعاتهم السنوية في دبي وتستمر يومين، حيث أكد سموه أن المجموعة المصرفية العالمية ومقرها الرئيس في العاصمة البريطانية لندن لعبت- منذ عقود- دوراً حيوياً وناشطاً في تنشيط وتعزيز مجتمع المال والأعمال في الإمارات عموماً ودبي على وجه الخصوص، ما كان له الأثر الإيجابي في دعم اقتصادنا الوطني وزيادة الاستثمارات المالية والمصرفية في الدولة.

بيئة استثمارية

وأكد سموه في معرض تجاذبه أطراف الحديث مع مارك تاكر أن دولة الإمارات تتميز ببنية تحتية ذات مواصفات عالمية وبيئة استثمارية حاضنة وآمنة، تخضع لقوانين وأنظمة ذات معايير دولية، تحمي رؤوس الأموال وتحفظ للمستثمرين وخاصة المصارف العالمية حقوقهم، وتتيح لهم العمل والإقامة والتسهيلات اللوجستية اللازمة.

تسهيلات عديدة

وإلى ذلك تقدم رئيس مجموعة «إتش إس بي سي» بالشكر إلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على ما توفره الجهات المسؤولة في الدولة من تسهيلات عديدة لفروع المجموعة العاملة في الدولة وموظفيها، ما ساعد على تطوير المجموعة لعملياتها واستثماراتها في دولة الإمارات خاصة ودول المنطقة عموماً حيث المقر الإقليمي للمجموعة في دبي، التي باتت الوجهة المفضلة للمستثمرين من أنحاء العالم، وتحظى بالثقة المطلقة في أوساط مجتمع المال والأعمال العالمي، مشيراً في هذا الصدد إلى المستوى الراقي للبنية التحتية وسرعة الوصول والاتصال إلى أي جهة في العالم، ناهيك عن توسطها دول إقليمي آسيا وشمال إفريقيا.

حافز

واعتبر مارك تاكر أن الرعاية والتسهيلات التي تحصل عليها المجموعة في دبي والإمارات إنما هي حافز لمجلس الإدارة وجميع الموظفين للعمل بجد وإخلاص وشفافية والإسهام بالنمو الاقتصادي في دولة الإمارات في كل القطاعات. وأردف «لهذه الأسباب مجتمعة اختار مجلس الإدارة عقد اجتماعه السنوي في دبي، هذه المدينة الوادعة الآمنة والحاضنة لجميع الثقافات».

جولة

وقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عقب اللقاء بزيارة صالات ومكاتب المقر، الذي يوصف بالتحفة المعمارية المتميزة في وسط «دبي داون تاون»، حيث تجوّل سموه في صالة المعاملات التجارية والاستثمارية الدولية التي يعمل بها نحو مائة موظف يتابعون إلكترونياً حركة الأسواق المالية العالمية والأسهم وغيرها من النشاطات المالية والمصرفية، وما يتصل بها وصالة خدمة عملاء المجموعة في الدولة، والتي يعمل موظفوها كونهم خلية نحل لتوفير أفضل الخدمات للعملاء دون تمييز أو تأخير.

حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران، الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، ومعالي محمد إبراهيم الشيباني، مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وعبدالفتاح شرف مدير عام المجموعة، الرئيس التنفيذي في الإمارات ورئيس إدارة الأعمال الدولية في المجموعة.

3900

لمجموعة «إتش إس بي سي» نحو 3900 مكتب في 67 دولة بما فيها الإمارات التي يعمل في فروع المجموعة الثمانية في الدولة أكثر من 3000 موظف، وتتخذ من دبي المركز الإقليمي الذي تدار منه عملياتها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا، وبلغت تكلفة المقر في دبي قرابة مليار درهم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات