العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «دبي للسلع المتعددة» يستعرض مستجدات تجارة المعادن الثمينة

    استضاف مركز دبي للسلع المتعددة- المنطقة الحرة الرائدة في العالم والسلطة التابعة لحكومة دبي، التي تختص بتجارة السلع والمشاريع- معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، لاطلاعه على مستجدات تجارة المعادن الثمينة وخطط المركز في تسهيل وتعزيز وقيادة التجارة العالمية عبر دبي.

    وتأتي الزيارة عقب تبني مجلس الوزراء مؤخراً لسياسة تسعى إلى تعزيز مكانة الدولة مركزاً عالمياً لتجارة الذهب والمجوهرات. والهدف من هذه السياسة هو تعزيز القدرة التنافسية للإمارات في أسواق الذهب الإقليمية والدولية، وهي مبنية على ثلاثة أركان رئيسية هي: الحوكمة والاستدامة والابتكار.

    وقام معاليه برفقه وفد رفيع المستوى من وزارة الاقتصاد بجولة في برج الماس، حيث زار كلاً من مكتب عملية كيمبرلي وبورصة دبي للماس، أكبر منصة لتجارة الماس في العالم. كما عقد اجتماعاً مع كبار ممثلي تجارة المعادن الثمينة والماس والمجوهرات في الإمارات، لمناقشة الدعم الحكومي المستمر للقطاع والمعالم الرئيسية للفترة المقبلة. ضم وفد الوزارة عبد الله آل صالح وكيل الوزارة لشؤون التجارة الخارجية، وجمعة الكيت الوكيل المساعد لقطاع التجارة الخارجية.

    مزايا تنافسية

    وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، إن الإمارات تتمتع بمزايا تنافسية عالية في ما يتعلق بتجارة الذهب والألماس والمعادن الثمينة، إذ يشكل هذا القطاع الحيوي أحد أهم القطاعات الداعمة لجهود التنويع الاقتصادي وتعزيز التجارة الخارجية غير النفطية للدولة. ويلعب المركز دوراً رئيسياً في دعم وتطوير قدرات دبي والإمارات، وترسيخ مكانتها الرائدة إقليمياً على خريطة تجارة المعادن الثمينة.

    وأكد أهمية أهداف ومبادرات عملية كيمبرلي، والذي حرصت الإمارات على الانضمام لها منذ نشأتها والالتزام بكل معاييرها، وذلك من منطلق حرصها على ضمان العبور الآمن للألماس لأسواق الدولة، من خلال مصادر موثوقة وخالية من أي شبهات تتعلق بتمويل صراعات في دول أخرى، والذي ينسجم مع توجهات الدولة ومبادئها.

    وقال أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة: «بمساندة من وزارة الاقتصاد وشركاء آخرين، أقام المركز منظومة إيكولوجية لا مثيل لها لتجارة المعادن الثمينة والماس والمجوهرات. وشهدنا في هذا العام زيادة في الاهتمام من قبل التجار في جميع أنحاء العالم الراغبين في القيام بأعمال تجارية في دبي وعبرها».

    طباعة Email