العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    6 مشاريع تدعم مستقبل التوطين في التأمين

    تعمل هيئة التأمين على استراتيجية وخطة عمل، تهدف إلى تلبية احتياجات سوق العمل من المواطنين، وسد الفجوة من العمالة الوطنية الماهرة والمتخصصة في القطاع، الذي يشهد نمواً مطرداً، وللارتقاء بقطاع التعليم العالي التطبيقي والبحث العلمي، بهدف تحقيق الأولويات التي تصبو إليها الدولة، لتلبية متطلبات سوق العمل الحالية والمستقبلية.وحددت الهيئة في تقرير حديث لها، 6 مشاريع لدعم الرؤية المستقبلية للتوطين، أولها تحديد المهن ذات الأولوية وتحديد الشهادات المستهدفة لكل مهنة مقترحة وخاصة المهن التي يواجه بها القطاع فجوة عرض من ناحية التوظيف، وثانيها توقيع اتفاقيات تعاون مع معاهد التأمين العالمية المتخصصة في مجال التدريب والتأهيل، والتي تمنح شهادات مهنية عالمية في مجال التأمين.

    وذكرت الهيئة أن المشروع الثالث هو التوقيع مع عدد من المعاهد التخصصية العالمية في مجال التدريب والتأهيل، ورابعاً التنسيق مع الهيئة الوطنية للمؤهلات بشأن وضع معايير لمهارات وطنية ومؤهلات وطنية في قطاع التأمين.

    وبينت الهيئة أن المشروع الخامس هو إيفاد طلاب من مواطني الدولة إلى الجامعات والمعاهد العالمية المرموقة، والتي تمنح شهادات أكاديمية أو مهنية متخصصة بمجال التأمين، وسادساً التعاون مع الجهات الحكومية والتعليمية، من أجل تقديم التسهيلات المالية المطلوبة وتوجيه الطلبة إلى الالتحاق بالتأمين وهو أحد المجالات الاقتصادية المهمة الآخذة في النمو بالدولة.

    وأوضحت الهيئة أنها عملت بعد صدور قرار مجلس الوزراء بشأن استراتيجية التوطين الجديدة بنظام النقاط على وضع خطة متكاملة، تهدف لتطبيق متكامل للاستراتيجية بالتعاون مع شركات التأمين، حيث تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات، شملت إنشاء وحدة متخصصة بالتوطين وتخصيص فريق عمل لغايات تطبيق الاستراتيجية، وعقد ورش عمل مشتركة، وإصدار دليل التوطين الإصدار 2 الخاص بالقطاع. ونوهت الهيئة بإعدادها دراسات واستبيانات متخصصة لدراسة حاجات السوق والمواطنين والحاجات التدريبية للقطاع، وتطوير نظام إلكتروني لحساب النقاط المستهدفة.

    طباعة Email