العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إنفسكو: فرص جذابة بالعقارات للصناديق السيادية في الشرق الأوسط

    تعد مشاركة المستثمرين في القطاع العقاري واحدة من أعلى مستويات الاستثمار في البدائل، ويتوقع خبراء إنفسكو أن يكون لها دور أكبر في محافظ المستثمرين في المستقبل.

    وقال أندرو هيلز، مدير عام إدارة محفظة العملاء العالمية لدى إنفسكو للعقارات: «إن المستثمرين يقومون بإدراج استثمارات عقارية في محافظ متعددة الأصول لتعزيز العائدات.

    ونشهد اهتماماً متزايداً بالعقارات على صعيد العائدات والمخاطر في كل من الاستثمارات الأساسية والمدرة للدخل، وحتى استراتيجيات العائد المرتفع. وتتسم الشهية للاستثمار العقاري بأنها أعلى من مستوى المخاطر المحتملة، كما أنها مدفوعة برغبة تنويع عالمي».

    وقال سامر عبد القادر، مدير علاقات العملاء في Invesco الشرق الأوسط وأفريقيا: «بالنسبة لصناديق الثروة السيادية في الشرق الأوسط، فإن العقارات توفر فرصاً جذابة للشراكات، وتمثل وسيلة لنشر كميات كبيرة من رأس المال.

    ويتماشى هذا الأمر مع اتجاه عالمي مستمر، حيث يشير استطلاع للرأي إلى أن المستثمرين المؤسسيين في الصناديق السيادية على مستوى العالم قاموا بتخصيص ما معدله 8.7% من توزيعاتهم في عام 2019 للاستثمارات العقارية، مقارنة مع 4.1% فقط في عام 2015».

    وأضاف عبد القادر: «عادةً ما يكون تعرض المستثمرين على فئة الأصول محصوراً باستثمارات مباشرة في الأسواق العالمية، إلا أننا شهدنا في السنوات الأخيرة توجه المستثمرين المؤسسيين بشكل أكبر نحو صناديق الاستثمار المختلطة كوسيلة جيدة وفعّالة من حيث التكلفة للوصول إلى مجموعة متنوعة من الممتلكات العقارية في الأسواق العالمية».

    نتائج

    وتشير نتائج تقرير إدارة الأصول السيادية العالمية من Invesco إلى أن صناديق الاستثمار السيادية في الشرق الأوسط خصصت نحو 12.8% من محافظها للاستثمارات العقارية خلال عام 2019 بهدف تحقيق نمو أكبر، حيث إن 38% من تلك الصناديق تنوي زيادة توزيعاتها في هذا القطاع خلال الأشهر الـ 12 المقبلة.

    أما النظرة بالنسبة للسيناريوهات الأساسية للاستثمارات العقارية فلا تزال إيجابية على الرغم من تباطؤ النمو الاقتصادي في عام 2019، والتي دفعت السلطات النقدية إلى تأجيل تطبيع السياسة النقدية الخاصة بها، ما أدى إلى استمرار انخفاض معدل أسعار الفائدة لفترة أطول. ولا يزال مستوى الطلب في هذا القطاع قوياً، في حين أن مستويات العرض متواضعة، كما أن الديون متاحة بسهولة بالنسبة للأصول الأساسية.

    وعلى الرغم من انخفاض مستوى عائدات العقارات ومعدلات رسملتها، فإن فروق العائد على السندات الحكومية طويلة الأجل تبقى ضمن مستوياتها الطبيعية، ما يشير إلى أن أسعار العقارات لا تزال معقولة وتوفر فرص استثمار جذابة.

    ويحذّر هيلز من أنه على الرغم من إيجابية توقعات الاستثمارات العقارية، فإن لكل مستثمر هدفه الخاص في هذا المجال، وينبغي له أن يأخذ في الاعتبار الاتجاهات والمخاطر الكلية الرئيسية التي قد تتبلور عاجلاً وليس آجلاً، ما يؤثر على القطاع كله.

    تفاؤل

    ولا يزال فريق الاستثمار العقاري في إنفسكو متفائلاً بشأن هذا القطاع، إذ أصبحت استراتيجيات الاستثمار أكثر تركيزاً على العروض الإقليمية والقطاعات الفرعية التي تناسب تفضيلات المستثمرين في البحث عن أفضل الأصول مع مراعاة عوامل المخاطر الكلية.

    طباعة Email