عقاريون يؤكدون ضرورة تنويع المشاريع المستقبلية

أكد عدد من كبار المطورين العقاريين في دبي الحاجة الملحّة لإعادة التركيز على المستخدم النهائي وضرورة العمل على تنويع المشاريع المستقبلية من أجل دفع وتيرة النمو الاقتصادي للإمارة.

واستضافت «دريس آند سومر»، الشركة الدولية المتخصصة بالاستشارات الهندسية المرتبطة بالأعمال الإنشائية والعقارية، اجتماعاً خاصاً ضم 13 من كبار المسؤولين لدى نخبة من أبرز الشركات العقارية والمقاولين والاستشاريين في دبي بهدف مناقشة التحديات التي تواجه قطاع العقارات.

وركزت النقاشات التي أدارها ستيفان ديجينهارت، المدير التنفيذي لشركة دريس آند سومر الشرق الأوسط، على ضرورة تعاون مختلف التخصصات العاملة في القطاع العقاري معاً لمواجهة التحديات الحالية المتمثلة في زيادة المعروض من الوحدات العقارية، والضغوطات التي تواجه المبيعات، وعمليات تسليم المشاريع.

وقال ستيفان دجينهارت، المدير التنفيذي لدى «دريس آند سومر الشرق الأوسط»: «نظراً لاحتدام المنافسة، فقد تغيرت التوقعات بشأن مستوى العوائد التي يتوقها المستثمرون من عقاراتهم.

وعلى الرغم من أن العوائد الصافية لا تزال جيدة وفقاً للمعايير الدولية، فإن النمو يتطلب تغييراً في التفكير على جميع مستويات سلاسل التوريد، بدايةً من الاستشاريين والمهندسين المعماريين وصولاً إلى المقاولين والمطورين الرئيسيين. وقد تغيرت أيضاً فئة المشترين، حيث باتت السوق تعتمد بشكل أكبر على المستخدم النهائي بعيداً عن المضاربين، ويجب أن يتكيف السوق مع احتياجات هذه الفئة».

وأضاف: «أمام المطورين فرصة كبيرة للعمل على تنويع منتجاتهم بعيداً عن المباني السكنية التقليدية، وستمكن هذه الفرصة أيضاً الاستشاريين والمقاولين من الاستثمار في التكنولوجيا ليصبحوا شركاء أكثر كفاءة، ونتوقع مشاهدة المزيد من الابتكارات في هذا المجال في المستقبل».

ومع أقل من عام على انطلاقة فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي الآن، ناقش المسؤولون كيف يمكن للقطاع إعادة التركيز مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية هذا الحدث العالمي الضخم لتحفيز القطاع العقاري.

وتساءل ألكساندر ديفيس، الرئيس التنفيذي للعمليات لدى «دبي للعقارات» عن السبل التي تمكّن دبي من الاستفادة من النمو والزخم الذي يمكن أن يوفره حدث ضخم مثل إكسبو 2020 دبي، مشدداً على أهمية البدء في إعادة التفكير في هذا الاتجاه من أجل المساهمة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية.

أما فيما يتعلق بالمستقبل، فشدد ديفيس على أهمية تنويع المشاريع، والنظر بعيداً عن نموذج المساكن والعقارات المرتبطة بالتجزئة والمركز التجارية. وأكد أن إمكانات النمو الأكبر تتمثل في الصناعات الصغيرة، وفي كيفية العمل لتحقيق الاستدامة.

ومن جانبه، أبرز راجان إسراني، رئيس مجلس إدارة مجموعة «صن آند ساندس للتطوير العقاري» أهمية الإرث الكبير الذي سيتركه إكسبو 2020 دبي الذي يتوقع أن يستقطب من 20 إلى 25 ألف زيارة على مدار الأشهر الستة للمعرض، وقال إن 3 إلى 5% من هؤلاء الزوار سيفكرون في الاستثمار في دبي، وشدد على أهمية إيجاد التشريعات والقوانين الجديدة التي تساعدهم وتمكنهم من القيام بذلك.

وفي ختام المناقشات، اتفق المشاركون على أن هناك حاجة لوجود نوع من التغيير للحفاظ على وتيرة نمو القطاع العقاري في دبي.

احتياجات

أوضح أرون شهاب، مدير الاستراتيجية وتطوير الأعمال لدى شركة الإنشاءات العربية «أيه سي سي» أن هناك حاجة لبذل المزيد من الجهود لتلبية احتياجات المستخدم النهائي، وأكد ضرورة منح مالكي المنازل في دبي تأشيرات إقامة بغض النظر عن حالة الرهن العقاري أو القيمة المادية للعقار. وأكد شهاب أهمية العمل على زيادة التعداد السكاني.. محذراً من أن عدم تلبية متطلبات المستخدمين النهائيين بشكل أو بآخر سيؤدي إلى فائض في المعروض سيتطلب استيعابه خمس سنوات أخرى على الأقل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات