نظام تبريد المناطق يحدّ من تداعيات التغير المناخي

أكدت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور» أن خدمات تبريد المناطق من الركائز المهمة في مكافحة التغير المناخي عالمياً، إذ يسير العالم بخطى ثابتة نحو بيئة مستدامة، بالاعتماد على العديد من الأدوات والخدمات الصديقة للبيئة التي تهدف إلى توفير بيئة آمنة وصحية للأجيال القادمة. وتؤدي دولة الإمارات دوراً بارزاً في الجهود العالمية لمكافحة التغيير المناخي، والحفاظ على البيئة واستدامة مواردها الطبيعية، من خلال نشر حلول الطاقة المتجددة التي تعتمد على العديد من الأدوات والخدمات، من بينها التوجه الكامل نحو خدمات تبريد المناطق، وتنفيذ وتحفيز الاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة.

وأوضحت «إمباور» أن من أهم الحلول المعتمدة دولياً في مكافحة التغير المناخي خدمات تبريد المناطق التي تسهم في تقليل انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بشكل فعّال، إذ تعتمد على استخدام أحدث التقنيات المحلية والعالمية التي تساعد على خفض استهلاك الطاقة سنوياً وتحافظ على البيئة.

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ«إمباور»: «إن تضافر الجهود إقليمياً وعالمياً لمكافحة التغير المناخي بالشكل الصحيح يسهم في الانتقال إلى حقبة جديدة من النمو والتطور وبيئة مستدامة وآمنة للأجيال القادمة». وأضاف أن المؤتمر الـ25 لدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن المناخ 2019 «25COP»، الذي أقيم في مدريد خلال هذا الأسبوع، يسهم بشكل فعّال في وضع خريطة طريق لمكافحة التغير المناخي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات