«أبوظبي للتكافل» توزّع 6 ملايين درهم أرباحاً نقدية لحملة الوثائق

أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للتكافل،عن توزيع 6 ملايين درهم فائض أرباح تأميني (أو عائد نقدي) على حملة وثائق التكافل العائلي من شركات وأفراد عن عام 2018، مما يؤكد على الأداء القوي للشركة، وربحيتها المتواصلة عاماً بعد عام.

وبهذا تعتبر الشركة للسنة الثانية على التوالي إحدى شركات التأمين التكافلي القليلة التي قامت بتوزيع فائض أرباح (أو عائد نقدي) لحملة وثائق التأمين التكافلي العائلي في المنطقة عن عام 2018، إلى جانب تميزها بالأداء المالي القوي وتحقيق عائدات مستمرة لمساهميها.

ومن المقرر توزيع الفائض لحملة الوثائق المستحقين خلال ستة أشهر من تاريخ 12 ديسمبر 2019، حيث سيكون لدى المشتركين (المؤمن لهم) حرية اختيار الوسيلة الأفضل لاستلام أرباحهم، والتي تتضمن: شيكاً نقدياً، أو حوالة مصرفية، أو خصماً على رسوم تجديد الوثيقة، أو التبرع لإحدى المؤسسات الخيرية المعتمدة في الإمارات، حيث تقوم الشركة بتحويلها نيابة عن حامل الوثيقة.

يذكر أن مبدأ توزيع فائض الأرباح هو خاصية تميز التأمين التكافلي، حيث تكون للمشتركين من حملة الوثائق حصة من الفائض التأميني للمحفظة في حالة تحقيقه دون أي استثمار في رأسمال الشركة من قِبل حملة الوثائق، إضافة إلى منفعة التغطية التي تم التعاقد عليها (اشتراك التكافل) لتغطية الخسائر غير المتوقعة.

وقال خميس بوهارون الشامسي، رئيس مجلس الإدارة: «نمونا المستمر هو نتيجة للاستراتيجيات طويلة الأمد التي وضعناها للشركة منذ التأسيس. هذا بالإضافة إلى أدائنا القوي الذي جعلنا نستحق ترقية وضعنا المالي من مستقر إلى إيجابي، وتأكيد تصنيف القوة المالية «A-» للسنة الرابعة على التوالي من قبل شركة «آي أم. بست»، والذي يؤكد على ريادتنا في قطاع التأمين في المنطقة. ونحن ملتزمون كل الالتزام بالحفاظ على مصالح مشتركينا من حملة وثائق التأمين، ونعمل لتحقيق أفضل النتائج لهم».

وأضاف: «نتوجه بالشكر لمعالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، ورئيس مجلس إدارة هيئة التأمين، وإبراهيم عبيد الزعابي، المدير العام لهيئة التأمين؛ على جهودهم المتواصلة لدعم قطاع التأمين وتعزيز نموه، وبالتالي قيادتنا إلى النجاح المستمر في ظل القيادة الرشيدة لدولة الإمارات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات