وزير السياحة المكسيكي: «طيران الإمارات» تعزز المنافسة في النقل الجوي بالمكسيك

أكد ميغيل توركو ماركيز وزير السياحة المكسيكي، أن بدء تسيير رحلات طيران الإمارات يسهم في تعزيز المنافسة في النقل الجوي بالمكسيك. وقال: «تحيا المنافسة التي تسهم في تحسين الخدمات والفوائد والتكلفة لصالح المسافرين».

وأصبحت «طيران الإمارات» الناقلة رقم 43 التي تشغل رحلات دولية إلى المكسيك، ما يسهم في توسيع شبكة المكسيك الجوية مع العالم من خلال إضافة رحلات يومية إلى دبي وما بعدها.

وأعرب توركو عن تفاؤله بزيادة أنشطة التجارة والأعمال والنقل والسياحة بين البلدين مع تدشين الخط الجديد، مشيراً إلى أن الإمارات تعد واحدة من أهم وأبرز الدول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

دعم

وأكد دعم بلاده لخدمة «طيران الإمارات» الجديدة، مشيراً إلى أنها تستجيب لخطط وزارة السياحة الرامية إلى فتح أسواق جديدة وتعزيز التواصل مع الشرق الأوسط. وأوضح توركو أنه مع وصول رحلة «طيران الإمارات» ستكون المكسيك قادرة على جذب عدد أكبر من السياح من الشرق الأوسط، حيث ستسمح الرحلة بتسهيل وصول السياح إلى المكسيك من الإمارات والوطن العربي، وأيضاً من إسبانيا.

وذكر أن العام الماضي شهد وصول 523 ألف سائح عربي إلى المكسيك بزيادة 8.1% عن 2017، مشيراً إلى أنه خلال الفترة من يناير إلى أكتوبر الماضي، استقبلت المكسيك 520 ألف سائح عربي، ما يمثل زيادة بنسبة 17.8% مقارنة مع نفس الفترة من 2018.

وتعد دبي وجهة مفضّلة للمكسيكيين. وتظهر أرقام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي أن أعداد المكسيكيين الذين زاروا دبي خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري سجلت نمواً بنسبة 32% مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الفائتة.

ترويج

وقال سكوت لانتز، المدير الإقليمي لطيران الإمارات بمنطقة المكسيك، إن تسيير رحلة «طيران الإمارات» إلى المكسيك سيعزز المنافسة في الصناعة، ويعزز الترويج السياحي في المكسيك على مستوى العالم.

وأضاف: «بعد عدة أشهر من سعي طيران الإمارات الدخول في عمليات بالمكسيك أصبحت الآن تعمل دون مشكلة رغم الضجيج المثار منذ بضعة أشهر».

وأكد أن طيران الإمارات مستعدة للعمل من أي مطار توافق عليه السلطات المكسيكية طالما لديه اتصال مع الدول الأخرى، مؤكداً أن طيران الإمارات ترغب في العمل من مطار مكسيكو سيتي في ظل اتصاله مع «إنترجت إيرلاينز». ووسعت «طيران الإمارات» أخيراً اتفاقية الإنترلاين مع «إنترجت إيرلاينز»، ما يفتح خطوطاً ووجهات جديدة أمام المسافرين بين المكسيك ومنطقة الخليج والشرق الأوسط وما بعدهما.

مكسيكو سيتي

وتعد مكسيكو سيتي أكبر مدينة في المكسيك والأعلى كثافةً سكانية في أمريكا الشمالية، كما تعتبر العاصمة المكسيكية واحدة من أهم المراكز الثقافية والمالية في الأمريكتين، وتستأثر بنحو ثلث الناتج المحلي الإجمالي المكسيكي. وتقع المدينة في وادي المكسيك على ارتفاع 2240 متراً، وتشتهر بمركزها التاريخي «زوكالو» المدرج على لائحة اليونسكو لمواقع التراث العالمي الجديرة بالحماية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات