مجموعة الفهيم تقود النقاش في أول مجلس للشركات العائلية الخليجية

أقام مجلس الشركات العائلية الخليجية، بالتعاون مع مجموعة الفهيم ملتقى، جمعا فيه شركات عائلية من أعضاء مجلس الشركات العائلية الخليجية لمناقشة أهمية وضع نظم للحوكمة في الشركات العائلية، لحمايتها والتأكد من سلامة سير عملية انتقال الإدارة للأجيال القادمة. والملتقى هو الأول من نوعه الذي يعقده مجلس الشركات العائلية الخليجية في إمارة أبوظبي، حيث نظم المجلس سابقاً عدداً من الملتقيات في مدن خليجية مثل دبي والدمام وجدة والكويت ومسقط.

وقام مجلس الشركات العائلية الخليجية مؤخراً باستضافة حدثين رائدين، بالإضافة إلى سلسلة المجلس وهما المائدة المستديرة القانونية والقمة السنوية في دبي. وناقش محمد الفهيم، رئيس مجلس عائلة الفهيم، الدور البارز، الذي تلعبه الشركات العائلية في اقتصاد المنطقة، وتطرق في حديثه إلى أهمية التركيز على إشراك الجيل الجديد في العمل. وأضاف تأكيداً على أوجه الشبه بين الشركات العائلية في الخليج: للعائلات الخليجية دور كبير في منطقة الخليج، حيث إنها تشكل جزءاً رئيسياً في اقتصاد بلداننا، كما أن القيم والروابط الأسرية هي إحدى الركائز المجتمعية المتأصلة في تراثنا وتقاليدنا، لذلك تعد استدامة الشركات العائلية عاملاً أساسياً للاستمرار في التطور والمضي قدماً في هذا العصر.

وأظهرت دراسة لشركة مكنزي للدراسات والاستشارات بعنوان «مؤشر سلامة الشركات العائلية» أن 60% من المشاركين في استبيان هذه الدراسة يمتلكون الأساسيات للحوكمة العائلية، ولكن أقل من 30% يجدون أنها فعالة، بينما أجاب 32% بأن سياساتهم للحوكمة والإدارة تحدد لهم بشكل واضح الأدوار والمسؤوليات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات