1000 خبير يبحثون مستقبل الشركات في «سولت أبوظبي» اليوم

ينطلق مؤتمر «سولت»، الحدث الأول من نوعه في المنطقة، اليوم في أبوظبي ويستمر حتى 11 ديسمبر الجاري، بمشاركة أكثر من 1000 خبير عالمي لمناقشة فرص التعاون في القطاعات المالية والتكنولوجيا والجغرافيا السياسية، حيث يقام ضمن شراكة استراتيجية مع سوق أبوظبي العالمي.

وقال معالي أحمد علي الصايغ، وزير دولة ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي: «تسهم البيئة الاقتصادية المتكاملة والاستقرار السياسي في تعزيز مكانة الدولة كوجهة استثمارية عالمية، حيث تجذب أبوظبي، بفضل موقعها الاستراتيجي المتوسط للشرق والغرب، النسبة الأكبر من الاستثمار الأجنبي المباشر الوارد إلى المنطقة وتوفر بيئة أعمال متكاملة تتيح للمستثمرين والشركات توسيع أعمالهم.

وإنني على يقين بأن المؤتمر سيفتح نافذة جديدة للشركات العالمية وصناع السياسة للاطلاع على ما تقدمه أبوظبي والدولة من فرص على المدى الطويل».

يحرص مؤتمر «سولت» الذي انطلق منذ أكثر من عشر سنوات، على توسعة قاعدة المشاركين وتنويع المواضيع التي يطرحها حتى لا تنحصر على الاستثمار البديل التقليدي، وذلك تماشياً مع التطور المستمر الذي يشهده قطاع الأعمال حول العالم، لذلك سيناقش مؤتمر سولت أبوظبي مواضيع عدة منها مستقبل الشركات العالمية والفرص الاستثمارية الجديدة والطاقة والجغرافيا السياسية والتكنولوجيا المالية والاستهلاكية وسيعزز من الأهمية الاقتصادية والفرص الاستثمارية في المنطقة.

وقال أنثوني ساكرموني، مؤسس سولت: «يسعدنا العمل مع سوق أبوظبي لإنجاح الدورة الافتتاحية من المؤتمر، والذي سنقدم من خلاله أكثر من 1000 خبير عالمي لمناقشة القضايا الرئيسية في قطاع الطاقة والجغرافيا السياسية وقطاع المال والأعمال. كما سنتمكن من تحقيق فهم متبادل يساعدنا على إيجاد حلول لأبرز المشاكل في العالم».

تضم قائمة المتحدثين في مؤتمر «سولت أبوظبي»: معالي أحمد علي الصايغ، وزير دولة ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، والأمير تركي الفيصل، رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، والجنرال جون إف. كيلي، الرئيس الأسبق لموظفي البيت الأبيض وأنثوني ساكرموني، مؤسس سولت، وماتيو رينزي، رئيس وزراء إيطاليا الأسبق.
 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات