المشروع يساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية

صندوق أبوظبي للتنمية يمول مطار مافارو في المالديف بـ 191 مليون درهم


دشنت حكومة المالديف مشروع مطار مافارو والذي يساهم صندوق أبوظبي للتنمية بتمويله بقيمة 191 مليون درهم ما يعادل (52 مليون دولار).

ويهدف مشروع مطار مافارو الذي يقع في منطقة جزر نانو إلى خدمة مناطق شمال وشرق المالديف بالإضافة إلى تعزيز دخل الدولة من القطاع السياحي، مما ينعكس ايجاباً على تحسين المستوى المعيشي للسكان وخلق فرص عمل جديدة.

وقال محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية أن المساهمة في تمويل مشروع إنشاء مطار مافارو في جزر المالديف يأتي بتوجيهات من القيادة الرشيدة التي تحرص على تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة للدول النامية، مشيراً إلى أن افتتاح المشروع يشكل خطوة هامة لتنشيط القطاع السياحي الذي يشكل أهمية خاصة في جزر نانو في المالديف.

وأضاف أن مشروع المطار وغيره من المشاريع التنموية التي يمولها صندوق أبوظبي للتنمية في المالديف تأتي في إطار التعاون البناء بين الصندوق وحكومة المالديف، لا سيما وأن مثل هذه المشاريع الحيوية تنعكس بشكل ايجابي على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحسين مستوى حياة السكان في جزر المالديف.

وأشار إلى أن الصندوق يعطي أهمية خاصة لمشاريع النقل في الدول النامية نظراً لأهميته الجوهرية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية ومساعدة الأفراد على التنقل إضافة لدوره في تنشيط الحركة التجارية والسياحية في الدول، ومنذ تأسيسه مول الصندوق 97 مشروعاً في قطاع النقل وبقيمة إجمالية بلغت 14 مليار درهم في 44 دولة نامية حول العالم.

من جانبه، ثمن محمد أسلم وزير التخطيط الوطني والبنية التحتية في المالديف أهمية الدور الكبير الذي تلعبه حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وصندوق أبوظبي للتنمية في دعم مشاريع المشاريع التنموية في المالديف، لافتاً إلى أن صندوق أبوظبي للتنمية ساهم في تمويل العديد من المشاريع المهمة لدى حكومة المالديف، مما كان له تأثيراً إيجابياً على تحسين وتنمية قطاعات اقتصادية متنوعة.

وأضاف أن مطار مافارو الذي يقع في منطقة جزر نانو يهدف إلى خدمة مناطق شمال وشرق البلاد إلى جانب دوره الهام في تنشيط حركة النقل والسياحة ورفع كفاءة قطاعي النقل والخدمات.

ويشمل مشروع إنشاء المطار بناء مدرج بطول يبلغ حوالي 2200 متر وممرات انتظار الطائرات وطرق الخدمات لاستيعاب الطائرات الضخمة كالإيرباص والبوينغ.

كما يتضمن المشروع إنشاء المباني الرئيسية للمطار ومعدات الصيانة، ومرسى للقوارب لخدمة الجزر المجاورة، كما يشمل المشروع تشييد مباني إدارة المطار، ومحطة لمكافحة الحريق، وبرج المراقبة ومحطة لتحلية المياه، ومولد كهرباء وبالإضافة إلى أعمال البنية التحتية من عمليات ردم المياه وايصال خطوط الكهرباء والماء وخدمات الاتصال السلكية واللاسلكية.

والجدير بالذكر أن صندوق أبوظبي للتنمية بدأ نشاطه في جزر المالديف في عام 1976، وساهم الصندوق منذ ذلك الحين في دعم جهود الحكومة المالديفية لتحفيز مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتمكينها من مواجهة التحديات التنموية التي تواجهها من خلال تمويل مشاريع تغطي أكثر القطاعات أهمية في اقتصاد البلاد بما فيها قطاعات الإسكان، الاتصالات والنقل والطاقة. حيث قام منذ ذلك الحين بتمويل تسع مشاريع تنموية بقيمة اجمالية تصل إلى 565 مليون درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات