«مبادلة» تحسم مصير الاستثمار بمصفاة نفط باكستانية في 2021

أكد مصبح الكعبي، الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في شركة مبادلة للاستثمار «مبادلة»، أن الشركة ستتخذ قراراً نهائياً بشأن الاستثمار في مشروع مصفاة النفط في باكستان، والذي تقدر قيمته بنحو 6 مليارات درهم «22,03 مليار درهم» بحلول عام 2021. وقال الكعبي في تصريحات صحافية نقلتها وكالة «بلومبيرغ»: «ما زلنا بصدد دراسة المشروع، ولدينا روابط اتصالات جيدة بنظرائنا في باكستان».

وتبحث «مبادلة»، وشركة «أو إم في» النمساوية للنفط والغاز، التي تمتلك «مبادلة» حصة فيها تبلغ نسبتها 24,9%، تطوير مصفاة للنفط في إقليم «بلوشستان» بالقرب من ميناء «كراتشي»، لتلبية الطلب المتنامي في باكستان على منتجات الطاقة.

ومن المقرر أن تكون سعة المصفاة 250,000 برميل يومياً، لتكون واحدة من أكبر مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر في باكستان.

وأضاف الكعبي: «من المحتمل أن تنضم أطراف أخرى إلى الشراكة الخاصة بتنفيذ المشروع. كانت الشراكة أصلاً بين «أو إم في» و«مبادلة»؛ والباكستانيين، وهناك شركات أخرى مثل شركة «أدنوك»، وقد تشارك «أرامكو» مستقبلياً، إلا أن هذا قرار يتخذه الجانب الباكستاني، وليس نحن من يحدد الأطراف الذي تشارك في المشروع».

وتطرق الكعبي إلى نوعية الاستثمار المستقبلي لدى قطاع البترول والبتروكيماويات في«مبادلة»، فأفاد بأن القطاع يعتزم الاتجاه إلى الغاز ضمن سلسلة القيمة في إنتاج الهيدروكربونات، وقال: «نركز بعيداً عن النفط مرتفع الكلفة، ونتجه أكثر صوب الغاز. وإذا رصدت استثماراتنا الأخيرة، فستجدها متسقة تماماً مع هذه الرؤية».

وأضاف: «نعتقد أن الغاز يتمتع بنمو صحي أكبر نسبياً في مزيج الطاقة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات