«فان كليف أند أربلز» ترحب بالأعياد بـ«دايمند بريز»

ترحّب دار فان كليف أند آربلز بموسم الأعياد عبر «دايمُند بريز». وخلال الفترة من نوفمبر إلى يناير، تسلط الدار الضوء على روعة الماس الأبيض، الذي يزين إبداعاتها وساعاتها، كما في مجموعة بيرليه.

كما تسطع إبداعات المجوهرات الراقية أيضاً مع البريق المتألق لمجموعة سنوفلايك، أسورة وخواتم وأقراط أذن وعقود ومشابك وساعات سرية- تجتمع كلها للاحتفال بسحر الشتاء.

وتقدم إبداعات بيرليه المرحة والمتلألئة رقصة باليه من الحبيبات الذهبية لاستقبال فصل الشتاء، مستوحاة من أسلوب المجوهرات «توا إيه موا» أي أنت وأنا، ويجمع سوار الساعة تصميمين مرصّعين بأحجام مختلفة من الماس، يتواجهان مقابل بعضهما البعض على سوار مفتوح، وتعزيزاً للروح المرحة التي تتميز بها المجموعة، تنزلق الحلية الأكبر لتكشف عن ميناء أنيق من عرق اللؤلؤ محاطاً بأحجار براقة.

من ناحية أخرى، تمزج خواتم وأسورة مجموعة بيرليه دايمُندز الأحجار النفيسة ببريق الذهب الأصفر والأبيض والوردي، لتجسد أسلوباً نقياً في إبداعات أنيقة يمكن ارتداؤها في تشكيلات من قطعتين أو 3 قطع. كما تحتفي الدار بموسم الشتاء مع خيارات براقة من المجوهرات الراقية البيضاء. مستوحاة من مشبك كريستو دو نيج، الذي أبدعته الدار عام 1948، يبدو مشبك وقلادة سنوفلايك وكأنه يتفتّح ليتحوّل إلى نجم شفاف محاط بإكليل من الثلج.

وهناك إبداعات بالمير الشهيرة منذ سبعينيات القرن الماضي، والتي تعانق خط العنق وتحدد الوجه مثل قطرات الكريستال، بفضل هيكل مخرّم، تتميز إبداعات هاتين المجموعتين بالتقاط الضوء وتمريره بين أحجار الماس لتعزيز جماله الطبيعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات