يوم وطني لأكثر من 200 جنسية

قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام دبي الذكية: من ينظر لمشهد اليوم الوطني في الإمارات يلمس له دلالات لا تتواجد في دولة أخرى، فمشهد الاحتفال وحرص الجميع من مواطنين ومقيمين على التعبير عن حبّهم للإمارات يجعل هذا اليوم موعداً مع يوم وطني لأكثر من 200 جنسية اختاروا دولتنا وطناً ثانياً لهم وأرضاً لتحقيق أحلامهم، وليس مصادفة أن تكون الاجتماعات السنوية الحكومية للتخطيط لمستقبل الإمارات قبل بقليل من اليوم الوطني الـ 48 فهي رسالة نقول فيها إننا حول التاريخ الذي وُلد فيه الاتحاد نُجدد العزم ونضع الخطط لنكون وطناً يعشق المركز الأوّل بكل ما فيه من عزيمة.

ومن جهته قال يونس آل ناصر مساعد مدير عام دبي الذكية المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي: اليوم الوطني هو وقفة اعتزاز بكل ما تحقق على أرض الإمارات وديسمبر محطة احتفال بعظمة وطن أصبح العالم ساحة للاحتفال بإنجازاته، فاليوم اسم الإمارات أصبح مقترناً بكل ما يتصل بالتطور والسبق على مختلف الصّعُد ونفخر أن ما يتحقق في دولتنا جعل نظرة العالم تختلف ليس للإمارات فحسب ولكن لمنطقتنا ككل على مر السنوات، فأصبحت خريطة التميّز والابتكار والتوجّهات المستقبلية تحمل دولتنا كنجم سهيل الذي يهتدي به روّاد الأعمال وكلّ من لديه فكرة ترتقي بالمستقبل.

وقال وسام لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية: غيرنا قد يحتاج لوصف طويل إن سأله أحدهم عن مكان دولته ولكننا كإماراتيين لدينا نعمة وطن معروف بإنجازاته، فبمجرّد أن نقول إننا من الإمارات يبدأ الشخص الآخر باستذكار معالم حضارية أو عمرانية أو إنجازات سمعها عن دولتنا، وهذه ثمار 48 عاماً من رؤى قيادة حكيمة غيّرت شكل ومدارس العمل الحكومي وعمل مخلص جاد من المواطنين، الذين يعملون لرفعة الوطن، ومقيمين عشقوا دولتنا وجعلوها كتاباً لإبداعاتهم فأصبحوا شركاء في الإنجاز. وفي مجال عملنا المتمثل بتوظيف التقنية لخلق تجارب إنسانية ترتقي بحياة الناس في المدينة نحتفل باليوم الوطني الـ 48، وقد حققنا العديد من السبق في توظيف التقنيات بصورة فاقت أكثر دول العالم تقدماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات