انطلاق الدورة الثانية من ورش مختبر اقتصاد دبي للمستقبل

Ⅶ محمد السعدي

بدأ قطاع الشؤون الاستراتيجية المؤسسية في اقتصادية دبي الدورة الثانية من ورش مختبر اقتصاد دبي للمستقبل، التي تتضمن سلسلة من ورش العمل، بحضور ممثلي القطاعين الحكومي والخاص وعدد من الأوساط الأكاديمية.

وتشارك في هذه الدورة ثلاثة قطاعات رئيسية تحمل طموحات كبيرة في مستقبل دبي الاقتصادي، وهي: صناعة الألعاب الرقمية، والاقتصاد الدائري، والاقتصاد غير النقدي.

ودُشن «مختبر اقتصاد دبي للمستقبل» على هامش ملتقى شراكة مجتمع الأعمال في دبي 2019، الذي تنظمه اقتصادية دبي بشكل سنوي، بحضور شركائها من مجالس ومجموعات الأعمال.

وقال محمد شاعل السعدي، المدير التنفيذي للشؤون الاستراتيجية المؤسسية في اقتصادية دبي: «يسرنا تنظيم السلسلة الثانية من ورش العمل، التي تركز على جوانب أكثر موضوعية وتأثيراً، مثل صناعة الألعاب الرقمية، والاقتصاد الدائري، والاقتصاد غير النقدي. نطمح إلى تحقيق مباحثات عميقة مع أصحاب المصلحة، إلى جانب تبادل المعرفة والثقة بين القطاعات الحكومية والخاصة، وتوحيد الرؤى في وضع الحلول والتوصيات لجعل دبي في قمة الاقتصاديات التنافسية».

وعلى نحو متصل، تواصل دولة الإمارات تقدمها في الاقتصاد غير النقدي، مدفوعاً بشكل أساسي من قبل الشباب صغار السن في اعتماد وسائل جديدة ومبادرات تقودها الحكومة لتشجيع التجارة الإلكترونية. وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يساعد الاقتصاد الدائري، «نظام اقتصادي يهدف إلى القضاء على الهدر والاستخدام المتواصل للموارد»، مدن مجلس التعاون الخليجي في توفير 507 مليارات درهم و148 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بين عامي 2020 و2030.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات